الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.

 

الألقاء ( في الفضائيات العربية) نظاما اشاريا(دراسة الانماط الكتابية والشفوي

 

المؤلف: muhamad Reza Mubarak محمد رضا مبارك

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN:19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 11-24

Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

الخلاصة

أظهر العصر تطورا مهما في الاتصال , مفاهيم واجراءات وتقنية , وأظهر وبالدرجة نفسها عناية باللغة , وما يجمع بين الاعلام واللغة ان احدهما صنو الاخر ورافد له , فالاعلام يستمد وجوده وتحققه من اللغة ومن الانظمة العلاماتية الاخرى , وتتوطد علاقة اللغة بالاعلام بتجذر نظام اللغة الرمزي . إذ يفتح الاعلام لها حقولا معرفية ودلالية , فالتغير الذي وسم الزمن بميسمه , لابد ان يترك اثرا بينا في مفاصل الاعلام الحيوية , والالقاء الاذاعي والتلفزيوني واحد من هذه المفاصل , وقد تغير هو الاخر في اطار حركة النمو والتطور , وتعدد الوسائل والوسائط الاعلامية وانتشارها . وشمل التغير المتلقي قارئا وسامعا ومشاهدا , فما عاد الالقاء قراءة في فقرات مكتوبة , تراعى فيه الفواصل والفقرات والسكنات . ولم يعد تمثلا للمعنى في محاولة تجسيده وتجليته , بل هو فضلا عن ذلك صورة اخرى ترسم بالكلمات وبالاداء , والمعرفة الدقيقة بخصائص اللغة . ولاسيما خصائصها الشفوية , وتظهر الميزات الشخصية والصوتية للمحافظة على النظم الاشارية : نظام الكلمة , نظام الجملة , نظام النص , نظام الخطاب
وقد حفزعلم اللغة الحديث القائمين بالاتصال على الافادة من المنجز الهائل الذي حققه العصر , منذ بديات القرن العشرين , ولاسيما التقدم في السيميائيات , الذي غدا هو الاخر علامة من علامات عصرنا : ((ففيما يسعى (علم الالسنية) الى اختزال الوحدات الدالة الصغرى المميزة انطلاقا من الجملة . تحتل الدراسات السيميائية مكانتها على صعيد أرفع , مستهدفة استقراء النظام الدلالي وفقا لوحدة اكبر من الجملة وهي الخطاب , الذي لايستنتج منه فائدة , بمجرد ضم الوحدات الدلالية الصغرى المكونة له , انما يتم استخلاصه جملة وفي كليته كوحدة كبرى , تتألف من كلية الانساق المختلفة , ولعل الاهتمام الخاص والمتزايد بالسيميائية (التي تأسست ردا على الالسنية) هو نتيجة حاجة مختلف فروع المعرفة لادوات اجرائية قادرة على الوصف والتفسير والتحليل بدرجة عالية من الدقة , اذ نراها تصلح حاليا لان تكون وسيلة فعالة لاستقصاء انماط متنوعة من عمليات الاتصال والتبليغ))
يعنى الالقاء الاذاعي والتلفزيوني بالانظمة القولية , بدء بنظام الكلمة وأنتهاء بنظام الخطاب , إذ ان الميزة الصوتية والدلالية والصرفية للكلمة , تأتي في اطار اوسع , اي في نطاق نسقين من الانسقة اللغوية والمعرفية هما نسق الجملة ونسق الخطاب . وهذا ما نسعى الي تبيينه في هذا البحث.
بعد التغير الهائل في وسائل الاتصال , ولاسيما الاتصال الفضائي , اصبح من الضروري العناية بالالقاء , بصفته نظاما اشاريا , فالصوت اشارة , وترقيقه وتفخيمه اشارة ايضا , كما ان السكوت بين الفقرات المسموعة اشارة . على هذا النحو يمكن الافادة من اللسانيات البنيوية التي تتضمن الحاحا على الوظيفة الاجتماعية (التواصلية) للغة , وكذلك تفسيرها للتغيرات الصوتية (اذ تبين ان لبعض التغيرات اهمية ثانوية للنظام الصوتي , وهناك تغيرات اخرى تعد حاسمة في هذا الصدد ). كما ان تطور السيميائية او العلاماتية (وهي دراسة العلاقات المستخدمة لتحقيق التفاهم المتبادل) , قد فتح المجال لفحص العلامة الصوتية المستعملة في الالقاء , فضلا عن العلامة اللغوية التي حازت على المكان الاول والاساسي بين علامات التواصل 
ان سرعة التغير في وسائل الاتصال ومتتطلبات هذه الوسائل , قد غير موقع اللغة بشكل فاصل وحاسم , وغير طبيعة المتقبل , وفرض هذا منطقه على الالقاء فهما وأداءا ومنهجا , واقتضى ذلك دراسة واعية للنظام الصوتي العربي , ولاسيما نظام المقاطع ونظام الاصوات , كما دعا الى التنبيه , الى ان النظام الصوتي العربي ان لم يدرس ويفحص العلامة اللغوية والصوتية وفقا لتطور وسائل الاتصال , فان ذلك سيؤدي الى نتائج خطيرة , وقد ظهر تأثير الفضائيات في الكتابة والاملاء والاستبدال الفونيمي وكذلك في استبدال الكلمات . كما ان اهمال التطور الهائل في اللسانيات , منذ بدايات القرن العشرين , لن يؤدي الا الى مزيد من العزلة اللغوية والانزواء التاريخي , وستكون اللغة العربية هي الخاسر الاكبر في صراع بدت مظاهره اكثر وضوحا , فكثير من اللغات اخذت تخلي مكانها للغات اكثر ديمومة ومعاصرة واكثر انسجاما مع روح العصر.....تابع المزيد هنا                      

 

الصورة الذهنية لمجلس النواب لدى الجمهور العراقي(القسم الثاني .

 

المؤلف: Ali Gabar Al-Shemary علي جبار الشمري

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 25-42

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

 

 

الخلاصة

إن هذا البحث يعد بذرة لدراسات أخرى عن الجمهور العراقي وعلاقته بمؤسسات الدولة المختلفة، بعد أن كانت مثل هذه الدراسات إلى عهد قريب شبه معدومة.
ان السمة الرئيسة التي تميز البحوث العلمية كونها تنطوي على مشكلة محددة تحتاج لمن يتصدى لها بالدراسة والتحليل من جوانبها المتعددة، ولما كان المقصود بتحديد المشكلة هو تضييق حدود الموضوع بحيث يكون مقتصراً على ما يريد الباحث تناوله، وليس على ما يوحي به العنوان من موضوعات لا يريد الباحث تناولها، فإن مشكلة هذا البحث تتجسد في عدم وجود برامج علمية مدروسة ومخططة من شانها بناء صورة ذهنية ايجابية عن مؤسسات الدولة الحديثة بشكل عام ومجلس النواب بشكل خاص سيما وان المواطن العراقي لم يعتد بعد على وجود حياة برلمانية مبنية على أسس ديمقراطية ، فضلا عن أن العلاقة بين البرلمانات السابقة والجمهور قد مرت بأزمة ثقة نتيجة لعدم قدرة تلك البرلمانات على تأدية مهامها على وفق ما يريده الجمهور مما قد يؤثر سلبا على الصورة التي يكونها الجمهور عن البرلمان الحالي،كما إن مجلس النواب لم يفلح خلال الفصل التشريعي الأول من عمره في تقديم ما كانت الجماهير تتوقع منه مما اضطر رئاسة المجلس إلى تمديد الفصل التشريعي شهرا إضافيا ، وإذا كانت مشكلة البحث معنية بالإجابة عن تساؤلات يثيرها الباحث أو اختبار فرضيات أملتها مقتضيات البحث تحقيقا لأهدافه، فان هذا البحث يحاول اختبار مجموعة من الفرضيات الصفرية القائمة على افتراض أن النتائج جاءت من مجتمع واحد، بالتالي فانه ليست هناك فروقا في إجابات المبحوثين ....تابع المزيد هنا                                                                                         

طبيعة العلاقة بين الخطاب الدعائي والخطاب السياسي

المؤلف: Nazhat Mahmoud Nafal نزهت محمود نفل

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 43-64

Baghdad University جامعة بغداد

 

 

الخلاصة

يُعد الخطاب الدعائي هو الاكثر تداولاً في الدراسات الاعلامية والاتصالية , حيث اهتمام الدارسين والباحثين في هذا المجال بدا واضحاً في تحليل وتفسير مضمون هذا الخطاب للتعرف على نوايا القائم بالنشاط الاتصالي ومقاصده واهدافه والذي تجاوز حدود الدول في ظل اجواء ساخنة من التناحرات والنزاعات السياسية والتي ميزت دول العالم كَكل ومنذ سنين طويلة, حيث بذلت الدول المتقدمة اقتصادياً وعسكرياً (دول عالم الشمال الرأسمالي) على وجه التحديد جهوداً مميزة في انتاج المعلومات والافكار وبأساليب ووسائل متقدمة في كل تفصيلات العمل الاتصالي من حيث التطور التقني لتلك الاساليب والوسائل وكخبرات بشرية لها تأثيرها الفعال في الاقناع ما ادى الى تحقيق نجاحات واضحة في تغيير سلوكيات واتجاهات الرأي العام عموماً ورأي الجمهور المُستهدف بالعمل الاتصالي على وجه الخصوص واعتماداً على دراسة نفسية واجتماعية لكل ما يحيط ذلك الجمهور ومن اجل احداث التغيير المنشود حيث التركيز على نشاط مؤسسات واجهزة الاتصال على (الدعاية) كمتغير اساسي في انجاح الجهود المبذولة عبر حملات منظمة يمكننا القول ان نتاجها وتأثيرها هو اقوى من نتائج الحروب العسكرية بحيث سُميت بالحروب الدعائية ....تابع المزيد هنا                                         

الاتجاهات السياسية للكاريكاتير في جريدة الشرق الأوسط

لمؤلف: Hamdan Al-Salem حمدان السالم

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 65-82

Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد 

 

الخلاصة

تاتي اهمية دراسة موضوع الاتجاهات السياسية للكاريكاتير في جريدة الشرق الأوسط من اهمية هذا الفن الصحفي الساخر الساحر، وولوجه مختلف المجالات بالنقد الساخر الذي يعري الظواهر السلبية ويؤثر في وعي القارئ بشكل او بآخر من خلال المساهمة في تشكيل الراي العام حول هذه القضايا والموضوعات التي تمس حياة الناس وتؤثر في مستقبلهم.
لهذا فان اهمية هذا الفن لاتقل عن اهمية الفنون الاخرى، بل هو مكمل لها واهميته امتداد لاهمية الصحافة نفسها.
كما ان اختيار جريدة الشرق الأوسط ، كونها من الصحف العربية الاوسع انتشاراً والابرز اهمية، ولانها تضع في اهتمامها نشر الرسم الكاريكاتير ي بشكل مميز وتفرد له مكاناً خاصاً ولا يخلو اي عدد من اعدادها من رسم كاريكاتيري شأنه في ذلك شأن المقال والتعليق والتحقيق والحوار والفنون الصحفية بشكل عام.
تحدد مشكلة البحث في جملة من التساؤلات يمكن صياغتها بالشكل الاتي:
1- ما ابرز الاتجاهات السياسية التي تضمنتها الرسوم الكاريكاتير ية ؟
2- ما الاشكال التي ظهرت من خلالها الرسوم الكاريكاتيرية ؟
انطلاقا من اهمية البحث ومشكلته تبلورت اهداف هذا البحث في الاجابة على التساؤلات المطروحة، ليتسنى الوقوف على ما حملته الرسوم الكاريكاتير ية (موضوع البحث) من مضامين وافكار ومعالجات وانواع وأشكال وشخصيات وبالتالي معرفة الدور الذي قامت به هذه الرسوم سواء في موضوع تعرية الظواهر او مناقشتها او توجيه الرأي العام ضدها. من خلال تحديد اعداد هذه الرسوم والافكار وتكراراتها ونسبها المئوية والحيز المكاني الذي احتلته في الصحيفة.
يتضح مما تقدم ان تحليل الرسوم الكاريكاتيرية في جريدة الشرق الأوسط خلال المدة الزمنية التي حددها البحث، قد وضعت جل اهتمامها بالموضوعات الخاصة بالقضية الفلسطينية وهي القضية العربية المركزية ثم الشأن العراقي بما يحمله من ازمات وظروف سياسية معقدة فرضت نفسها على الرسام الكاريكاتيري وعلى الأعلام بشكل عام، فيما جاءت الموضوعات العالمية بالمراتب اللاحقة.
ويمكن القول ان رسام الكاريكاتير استطاع ان يحمل رسومه بالرسائل الاعلامية الواضحة ليوصلها الى القارئ العربي باسطاً امامه الافكار والرؤى وتاركاً له بناء التصورات حول هذه الاحداث السياسية والازمات العالمية ومطالباً اياه باتخاذ موقف ازاءها. ولعل هذا هو الدور التثقيفي والتعبوي الذي يسعى لتحقيقه رسام الكاريكاتير بل القائم بالاتصال بشكل عام.....تابع المزيد هنا                                                     

 

ادارة الحملات الاعلامية

المؤلف: Hameed Jaeed حميد جاعد محسن

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 83-110

Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

 

الخلاصة

ان اكثر الظواهر حضوراً في الادارة الاعلامية، هو انتقال السلطة، من اصحاب القرار في الادارة، وخاصة اولئك الذين يحتلون المراكز الادارية بحكم القانون، الى اولئك الذين يتمتعون بنفوذ طبيعي قائم على المعرفة، وعلى قدر من المهارة والكفاءة، وعلى الاخص في الجانب النفسي، والسياسي، والاجتماعي.
ان التقسيم القديم للادارة الى رؤوس وايدي لم يعد مقبولاً والفصل بين التفكير والعمل على النسق التقليدي اصبح مرفوضاً. كما ان فصلا كهذا ربما يناسب نمطا ثابتا، ولكنه لايواكب التقدم في المفاهيم والممارسة الميدانية للادارات. ان منطق الادارة الحديثة يؤكد علىضرورة اعادة توزيع مسؤولية القرار . واتقان اساليب جديدة، والاستجابة لشروط واشكال الهياكل التنظيمية، الى جانب استنباط افكار جديدة عبر ممارسة الادارة عمليا.....تابع المزيد هنا

 

بناء الشريط الاخباري (السبتايتل) في القنوات الفضائية العربية قناة العربية - دراسة حالة 2007

المؤلفون: Iman AbdulRahman ايمان عبد الرحمن --- Raad Jasem رعد جاسم الكعبي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 111-125

Baghdad University جامعة بغداد –

 

 

الخلاصة

بات السبتايتل بما يقدمه من معلومات اخبارية مهمة يمثل واحداً من الاساليب المعتادة اليومية التي تقدمها القنوات الفضائية، لانه يكاد يكون نشرة اخبارية مستمرة وعلى ما يبدو فانه يمثل اضافة جديدة في العمل الاخباري الفضائي المعاصر، ومن هنا فالقنوات الفضائية تحتاج الى البحث عن آلية بناء هذا السبتايتل لتطويره على الرغم من انه ما زال حتى الان يبحث عن هوية لتصنيفه ضمن احد الفنون الاذاعية او التلفزيونية وهو امر يحتاج الى الكثير. ويأتي هذا البحث ليلقي الضوء على بناء "سبتايتل" قناة فضائية متخصصة بالعمل الاخباري وهو امر مهم على وفق قناعاتنا المتواضعة قد يشكل بداية لطريق طويل من البحث العلمي في مجال بكر. تتلخص مشكلة بحثنا بأحساس الباحثين بوجود ضعف وغموض في بناء "سبتايتل" قناة العربية الاخبارية ولقياس الضعف وحجم الغموض ومظاهره يكمن بالاجابة عن التساؤلات الاتية:
ما حجم انقرائية "سبتايتل" قناة العربية؟(*)- 1
2- مدى الاهتمام الانساني في "سبتايتل" قناة العربية وهل يتطابق هذا الاهتمام مع المقاييس المعتمدة للكتابة الصحفية الجيدة؟
يهدف البحث الى:
الكشف عن عوامل ضعف بناء "السبتايتل" في قناة العربية الاخبارية- 1
2- تحديد مدى الغموض في "سبتايتل" قناة العربية على وفق مقاييس الانقرائية المعتمد......تابع المزيد هنا

 

الصحافة المتخصصة في العراق بعد احداث 9 ـ 4ـ 2003

المؤلف: SHukria KoKaz شكرية كوكز السراج

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHIT -AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN:19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 126-145

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

 

الخلاصة

تؤدي الصحافة المتخصصة دوراً مهماً في حياتنا اليومية وبكل فنونها من خبر وتحقيق وصور كاريكاتورية وتعليق وحوار وتستحق الصحافة الاختصاصية يقظة واهتماما بصدد اهتمامها بالنضال من اجل نظام أعلامي جديد .
والتخصص نعني به في الدرجة الاولى تحديد مجالات العمل والتي يعمل فيها الشخص المعني الحائز على معرفة اختصاصية كبرى نتيجة ممارستهُ لها وانشغالهُ بها باستمرار، كما يعني التمكن من تطور كفايات اختصاصية مطلوبة باستمرار ، والتخصص ليس سمة مميزة للصحافة فقط وإنما هو سمة تميز التطور البشري فقبل ألوف السنين تخصص المجتمع البدائي الصيادون وجامعو الفواكه والثمار ثم زراع الارض ورعاة الماشية وفيما بعد العمال اليدويون والعلماء والمحاربون وغيرهم .والصحافة الاختصاصية التي نبحثها هنا تعبر عن هذا التقسيم الاجتماعي للعمل ونتيجةً لهُ استأنف النشاط الصحفي وازداد تطور وسائل الاعلام في المجتمع .
يتكون البحث من مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة يتناول المبحث الاول الاطار المنهجي فيما يضم المبحث الثاني والذي جاء تحت عنوان الصحافة المتخصصة مفهومها ـ نشاتها ـ انواعها اما المبحث الثالث فيتناول الدراسة الميدانية تحت مطلبين الاول يبين اجراءات البحث اما الثاني منه فيتناول عرض النتائج وتفسير الدراسة الميداتية .
يكتسب البحث أهميته من أهمية الموضوع الذي يتناوله والصحافة المتخصصة تنهض بدور حيوي أكثر خطورة وايجابية كونها تساعد بكفاية أعلى في تطوير مجال اختصاصهاوان تعميم المعرفة والمعلومات التخصصية ومتابعة تطوراتها ودعم مبادرات الإبداع تمثل أهدافا مهمة للصحافة المتخصصة عند التفكير في دورها في تطوير فروع الاقتصاد وبناء قيم اجتماعية وتربوية فضلا عن خلق وعي متقدم من خلال أنشطتها في مجالاتها المتعددة ومن هنا تبرز أهمية الموضوع في انه يتناول بالوصف والمسح والاستبيان مدى أهمية التخصص في حياتنا بشكل عام والصحافة المتخصصة في الوسط الإعلامي بشكل خاص
إن ما حفز الباحثة على التصدي لدراسة هذا هو الإحساس بأهمية الجانب الإعلامي وخطورته في حياة المجتمع العراقي ولا سيما في تلك المرحلة المحددة بعد 2003 والتي شهدت مواجهات إعلامية وسياسية وعسكرية ضاربة بين العراق ودول التحالف التي مازالت إحداثها مستمرة مدة إعداد البحث فضلا عن أن أهمية البحث تكمن في كونه يعالج مشكلة لها إبعادها الإعلامية والسياسية التي يمكن إن تسفر عن نتائج علمية مفيدة وهادفة.....تابع المزيد هنا

 

العلاقات العامة محاولة لبناء تعريف

المؤلف: Haytham Hadi هيثم هادي نعمان

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 146-156

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

 

الخلاصة

يتعامل هذا البحث مع ابرز التعريفات القائمة للعلاقات العامة في محاولة للوصول الى ، تعريف يضاف الى بقية التعريفات واسعة الانتشار والقائمة حالياً ، خاصة وان تطورات واسعة قد حصلت في مفهوم العلاقات العامة واستخدامها الاصطلاحي 
يضاف الى هذا ان كثيراً من تعريفات العلاقات العامة قد اقتصرت على صفات محدودة ، لذا فان الكثير من الصفات التي اسبغت على العلاقات العامة تشكل تعريفات بقدر ماهي سمات او خصائص للعلاقات العامة .
يهدف هذا البحث الى معالجة وضع تعريفات للعلاقات العامة وصياغتها وحدود صدقها في تحقيق دلالاتها وصولاً الى تعريف اخر يضاف الى بقية التعريفات مع الحرص على ان يكون التعريف الجديد امتداداً للتعريفات الاخرى وليس انعطافاً عليها خاصة وان تطور العلم يأخذ صفة التراكم. وعلى الرغم من وجود اختلافات بين التعريفات الا ان هذا الاختلافات أخذت في التناقص باستمرار بفعل تبادل وجهات النظر ووصول البحوث الى نتائج تقرب من تلك الاختلافات خاصة وان مراكز البحوث والهيئات المهنية تواصل جهودها في هذا المجال من اجل الوصول الى التقريب بين دلالات التعريفات كي يتيسرا استخدامها في الجوانب العلمية والنظرية استخداماً أدق
وتتمثل مشكلة البحث في ان اتفاقاً على صيغة تعريف للعلاقات العامة لم يتحقق ، كما ان هناك اختلافات واسعة بين التعريفات ، الامر الذي يجعل الوصول الى تعريفات متقاربة مطلباً علمياً شديد الاهمية ، بحيث يلبي هذا التعريف تعدد وظائف العلاقات العامة وتنوعها ومرونتها ، وخاصة وان اهداف العلاقات العامة تتمثل في اقامة علاقات طيبة بين منظمة وجمهورها والمحافظة على تلك العلاقات . فلكل منظمة جمهور يتأثر بنشاطها ويؤثر فيه ، ويهمها ان تكون علاقتها معه علاقة ود وتفاهم والمنظمات ، اليوم ، بجميع انواعها حكومية ام خاصة ام تجارية ام اجتماعية تسعى للحصول على رضا الجماهير عنها وتعاونهم معه......تابع المزيد هنا

 

The Role ofLinguistic-Tagmemic Analysis In Translating electronic News Stories

المؤلف: hanan hasan abdul_ razzaq Hanan Hasan Abdul-Razzaq حنان حسن عبد الرزاق

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 1-21

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

الخلاصة

: translating acronyms of media and international (& world) organizations helps the researcher to draw the following conclusions:1- Acronyms of world news agencies can be translated into Arabic in three ways: by indicating the lexical meaning; by indicating English abbreviated form as letter by letter & by indicating Arabic abbreviated form as a word. 2- Acronyms of world satellite TV's can be translated into Arabic in two ways: by indicating the lexical meaning & by indicating English abbreviated form as letter by letter. 3- Acronyms of world newspapers can be translated into Arabic in two ways: by indicating both the lexical meaning & Arabic transliteration of the English form. 4- Acronyms of U.N. & world organizations can be translated into Arabic in three ways: by indicating the lexical meaning; by indicating English abbreviated form as letter by letter & by indicating Arabic abbreviated form as a word. Thus, acronyms in the fields, under study, are either letter or syllabic. This verifies hypothesis no. (4). From the above tables of acronyms, the researcher notices that translation & transliteration can be both applied on in dealing with acronyms. This verifies hypothesis no. (5). Other hypotheses can be verified easily by noticing the wide progress, the world of communication & media witnesses.

 

 

With the emergence of modern information and communication, scientific progress in all fields of life and knowledge, in our world of today, have led to the appearance of large number of terms that are used to designate various concepts and discoveries, as speed plays a big role in stirring all aspects of life that surround us to the extent to be the main trait of our life. By such progress, the need to reduce full names and terms of concepts, shortening them into smaller ones, emerges to the surface as using such names and terms in full causes trouble, disturbance and waste of time & efforts in speech, writing & printing. To solve this complex situation, using the initial letters of words appears to be one smooth solution. This process is called "Acronymy" and the letters being abbreviated "Acronyms". The usage of acronyms is a relatively new linguistic phenomenon as the art of reducing a sequence of words to their initial letters became well created, developed & used increasingly in the 50s & 60s of the 20th century (1). It is a real reflection of the main characteristics of modern era which witnesses a revolution in technical & scientific discoveries. The first acronym was included in the Oxford English Dictionary in 1943 despite the fact that the word "initialisms" first appeared in the same dictionary in 1899 (2). It did not come into general use until 1965, well after "acronym" had become common. The current study will take the exploration of the phenomenon of acronyms, abbreviations & initialisms as its main goal, trying to present full discussion about its definitions, formulations, types, orthography and pronunciation. It sheds light on how to translate English acronyms into Arabic, suggesting different methods. It, also, highlights the challenges & difficulties they may pose in front of the translators and how such challenges & difficulties can be solved and surmounted.

Hypotheses: It is hypothesized that:1) Acronyms, in all various forms & styles, reflect the scientific and technological advancement & progress our world witnesses.2) Acronyms are used increasingly in the world of media and international policy circles as they cut off time & efforts being wasted in speech, writing and printing.3) Communication field represents the best environment to create acronyms.4) media & U.N.(international) organizations are mainly letter & syllabic acronyms.5) Translation and transliteration are both applied on the acronyms both fields.

Aims: The current study aims at :a) Discussing acronyms historically and theoretically in detail. b) Handling the issue of translating English acronyms into Arabic & suggesting ways of translation that can be useful, sufficient and effective. c) Making lists of acronyms that are of significance in the world of media & U.N. with their translations.......تابع المزيد هنا

ﻗﺭﺍﺀﺓﻓﻲﻜﺘﺎﺏ

ﺘﺭﺤﺏ ﻤﺠﻠﺔ) ﺍﻟﺒﺎﺤﺙ ﺍﻻﻋﻼﻤﻲ (ﺒﻨﺘﺎﺠﺎﺕ ﺍﻟﻤﻔﻜﺭﻴﻥ ﻭﺍﻟﺒﺎﺤﺜﻴﻥ ﻭﺘﺒﺩﻱ ﺍﺴﺘﻌﺩﺍﺩﻫﺎ ﻟﻨﺸﺭ  ﻋﺭﻭﺽ ﻟﻬﺫﻩ ﺍﻟﻨﺘﺎﺠﺎﺕ ﻓﻲ ﺒﺎﺏ) ﻗـﺭﺍﺀﺓ ﻓﻲ ﻜﺘﺎﺏ (ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﻴﺘﻡ ﺍﺭﺴـﺎل ﻨﺴـﺨﺔ ﻤﻥ  ﺍﻟﻤﻁﺒﻭﻉ ﺍﻫﺩﺍﺀ ﺒﺄﺴﻡ ﺍﻟﻤﺠﻠﺔ ﻭﻤﻥ ﺸﺭﻭﻁ ﺍﻟﻌﺭﺽ ﺍﻥ ﻴﻤﺘﺎﺯ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺒﺎﻟﻤﻀﻤﻭﻥ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ

ﻓﻲﻓﻠﺴﻔﺔﺍﻟﻠﻐﺔﻭﺍﻹﻋﻼﻡ

د. ﻫﺎﺩﻱﻨﻌﻤﺎﻥﺍﻟﻬﻴﺘﻲ

ﺍﻟﻘﺎﻫﺭﺓ- الدار الثقافية للنشر ٢٠٠٦

ﺍﻋﺩﺍﺩ:ﻴﺴﺭﻯ ﺨﺎﻟﺩ ﺍﺒﺭﺍﻫﻴﻡ ﻜﻠﻴﺔﺍﻻﻋﻼﻡ - ﺠﺎﻤﻌﺔ ﺒﻐﺩﺍﺩ

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 157-160

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد  

للمزيد تابع هنا

 

ﺭﺴﺎﺌل ﻭﺍﻁﺎﺭﻴﺢ ﺍﻋﻼﻤﻴﺔ

 

ﺍﻋﺪﺍﺩ:ﻡ.ﻡ.ﺑﺸﺮﻯ ﺟﻤﻴﻞ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻻﻋﻼﻡ-ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻐﺪﺍﺩ

ﺘﺤﺩﻴﺎﺕ ﺍﻟﺒﺎﺤﺙ ﺍﻻﻋﻼﻤﻲ

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 161-161

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

 


ﺍﻟﺒﺎﺤﺙ:ﺒﺎﻗﺭ ﻤﻭﺴﻰ ﺠﺎﺴﻡ

ﻋﻨﻭﺍﻥﺍﻟﺒﺤﺙ:ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻌﻼﻗـﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻤﺔ ﻓﻲ ﺒـﻨﺎﺀ ﺍﻟﺼﻭﺭﺓ ﺍﻟﺫﻫﻨﻴﺔ ﻟﻤﺅﺴﺴـﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻡﺍ ﻟﻌﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺭﺍﻕ ) ﺩﺭﺍﺴﺔ ﻤﻴﺩﺍﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺠﺎﻤﻌﺔ ﺒﻐﺩﺍﺩ

( ﺍﻟﺩﺭﺠﺔﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ:ﺍﻟﻤﺎﺠﺴﺘﻴﺭ ﺍﻟﻤﺸﺭﻑ:ﺍ.ﺩ.ﻋﺒﺩﺍﻻﻟﻪ ﻤﺼﻁﻔﻰ ﻜﻤﺎل ﺍﻟﺩﻴﻥ

 

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 164-167   

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

 

ﺍﺴﻡﺍﻟﺒﺎﺤﺜﺔ-:ﺴﻴﻨﻬﺎﺕ ﻤﺤﻤﺩ ﻋﺯ ﺍﻟﺩﻴﻥﺍ ﻟﺩﺍﻭﻭﺩﻯ

ﺍﺴﻡﺍﻟﺒﺤﺙ-:ﺍﻻﺫﺍﻋﺔ ﺍﻟﻜﺭﺩﻴﺔ ﻓﻰﺍﻟﻌﺭﺍﻕ -ﺍﻟﻨﺸﺄﺓ ﻭﺍﻟﺘﻁﻭﺭ-ﺩﺭﺍﺴـﺔ ﻤﺴﺤـﻴﺔ ﻟﺩﻭﺭﺓ ﺒـﺭﺍﻤﺠﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻡ ٢٠٠٣

ﺍﻟﺩﺭﺠﺔﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ-:ﻤﺎﺠﺴﺘﻴﺭ

ﺍﻟﻤﺸﺭﻑ-:ﺃ.ﺩ.ﻤﻅﻔﺭ ﻤﻨﺩﻭﺏ ﺍﻟﻌﺯﺍﻭﻱ

 

ﺍﻟﺒﺎﺤﺙ:ﺤﻴﺩﺭ ﻤﺤﻤﻭﺩ ﻤﺤﺴﻥ ﻋﻠﻲﺍ ﻟﺨﺯﺭﺠﻲ

ﺍﺴﻡﺍﻟﺒﺤﺙ:ﺍﻟﺘﻐﻁﻴﺔ ﺍﻹﺨﺒﺎﺭﻴﺔ ﻟﻠﺸﺄﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﻲ ﺍﻟﻌﺭﺍﻗﻲ ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ ﺃﺒﻭﻅﺒـﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺌﻴﺔ- ﺩﺭﺍﺴـﺔﻤﺴﺤـﻴة ﻷﺨﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺭﺍﻕ ﻓﻲ ﺒﺭﻨﺎﻤﺞ ﺍﻟﻤﺩﺍﺭ ﻟﻠﻤﺩﺓ ﻤن 1/9- 30/11/2004.

ﺍﻟﺩﺭﺠﺔﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ:ﻤﺎﺠﺴﺘﻴﺭ

 ﺍﻟﻤﺸﺭﻑ:ﺃ.ﺩ.ﺤﻤﻴﺩﺓ ﻤﻬﺩﻱ ﺴﻤﻴﺴﻡ

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2008 الاصدار: 4 الصفحات: 167-169   

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

للمزيد تابع هنا

 

ﺍﻟﻤﺅﺘﻤﺭﺍﻟﻌﻠﻤﻲﺍﻟﺴﻨﻭﻱﻟﻜﻠﻴﺔﺍﻻﻋﻼﻡ

ﺘﺤﺕ ﺸﻌﺎﺭ ﻤﻥ ﺍﺠل ﺨﻁﺎﺏ ﺍﻋﻼﻤﻲ ﻋﺭﺍﻗـﻲ ﻭﻁﻨﻲ ﺩﻴﻤﻘـﺭﺍﻁﻲ ﺘﻌﻘـﺩ ﻜﻠﻴﺔ ﺍﻻﻋﻼﻡ ﻤﺅﺘﻤﺭﻫﺎ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﺴﻨﻭﻱ ﺍﻟﻤﻭﺴﻭﻡ للمزيد تابع هنا