الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.

 

المبحث الاول

دور القنوات الفضائية الإخبارية في تشكيل الصورة الإعلامية  والسياسية عن العراق / دراسة ميدانية على طلبة جامعتي الانبار والكوفة

الأستاذ المساعد الدكتور وسام فاضل راضي

أولاً . المقدمة :

  1. تمهيد :-تلعب وسائل الاتصال وبضمنها القنوات الفضائية دوراً مهماً في خلق التصورات والقناعات بين أوساط الجمهور من خلال أساليب محددة تعتمدها في تناول الشؤون العامة ، وفي ظل هذا التعدد والتنوع الواسع للقنوات التلفزيونية الفضائية الواصل بثها الى كل بيت تبقى المقدرة على التحكم في الرؤية السياسية للجمهور من حصة القنوات الأقوى والأوسع انتشاراً وهي بالتأكيد لا تتجاوز في عددها أصابع اليد الواحدة .ومن خلال التكثيف والزخ الإعلامي والتركيز في التناول للشؤون العامة ودولياً وإقليميا يمكن لقنوات التلفزيونية المؤثرة الكبرى أن تصبح المصدر الأول للجمهور في مجال الحصول على المعلومات والاطلاع على الآراء وبالتالي بناء المواقف والاتجاهات بحكم القوالب الفكرية التي تقدمها بما ينسجم مع أجنداتها وأهدافها العامة ..... اقرء المزيد

المبحث الثاني

الانترنت الشبكة التلفزيونية المقبلة ومستقبل التلفزيون التقليدي ( رؤية مستقبلية)

د. محمد صاحي حسين

جامعة الشرق الاوسط للدراسات العليا

كلية الآداب/عمان

 

المقدمة:

يعتبر الانترنت من وسائل الاتصال الجماهيري الجديد بالمقارنة مع التقليدية ، لكنه يختلف عنه من حيث كونه وسيلة تبادلية تفاعلية تتيح للمستخدم الوصول الى قواعد البيانات وتبادل المعلومات مع الاخرين، واستخدام مواقع على الشبكة الالكترونية يعبر فيها المرء عن اراءه ويذيعها على الملأ.وتتميز الانترنت باستخدام الوسائط المتعددة التي تستحوذ على الحواس، لان فيها المادة المطبوعة والمصورة والصوت والوسيقى والمؤثرات القوية ، التي يمكن جمعها معا لتعميق الرسالة وزيادة فاعليتها ...... للمزيد اضغط هنا

المبحث الثالث

دراسة مسحية لموضوعات المرأة العراقية في عشر صحف يومية للفترة من 4- 10 آذار 2008

د. إرادة زيدان

 كلية الإعلام -  قسم العلاقات العامة

تمهيد

 

تزودنا وسائل الأعلام بسيل   مستمر من المعلومات والتصورات ولم يعد مجال هيمنتها على مجال الاتصال والنقاش العام موضع شك منذ عقود مضت. و يمكن القول إن تأثيرها صار يفوق في شمول مداه وربما سرعة الاستجابة إليه الأجهزة الموازية للتعليم والتثقيف خاصة في المجتمعات الديمقراطية. إذ  لا تقتصر وظائفها  بالإعلام والتوعية ومراقبة أداء الحكومة والمؤسسات القوية الأخرى حسب بل  يعد تحشيد الناس وتعبئتهم للوقوف ضد إجراء أو سياسة أو مشروع ما أو دعم ومناصرة إصلاحات تراها الوسيلة  الإعلامية  ذات فائدة للمجتمع   من صلب وظائفها أيضا  . ويمكن لوسائل الإعلام   أن تكون   منبرا للجمعيات والمنظمات والأفراد عبر نقل وجهات نظرهم أو نشر مقالاتهم حول شان ما.

وعلى  عكس المجتمعات التي تكون فيها وسائل الإعلام  خاضعة لسيطرة الحكومة ورقابتها ، تمتلك  وسائل  الإعلام في المجتمعات الديمقراطية  القدرة على رسم السياسات وتحديد أولويات اهتمام الجمهور باختيار القضايا التي تعدها جديرة بالتغطية والاهتمام ويكون دورها مماثلا لدور وسائل إعلام الحكومة في لفت انتباه واهتمام الناس بما تعده القضايا الأهم .

وتعد قضية المرأة من القضايا التي نبهت إليها المؤتمرات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان وبالمرأة وأشرت فيها  إلى قصور  وسائل الإعلام  في معظم أرجاء العالم   في تناول قضايا المرأة  وتقديمها  المرأة بشكل  نمطي سلبي  لا ينسجم مع دور الإعلام في التنمية الإنسانية  ومسؤوليته بوصفه  مروجا ومبشرا للمبادئ الأساسية لحقوق  الإنسان  ورقيبا  وراصدا للانتهاكات التي تتعرض لها تلك الحقوق ..... اقرء المزيد

المبحث الرابع

مقاييس الموقف ( الاتجاهات) وأهميتها في البحوث الإعلامية

د. محمد رشك كاظم

كلية الادارة والاقتصاد /الجامعة المستنصرية

 

 المقدمة:

يعتبر كثير من علماء النفس ان دراسة الاتجاهات ، هي المشكلة الرئيسية لعلم النفس الاجتماعي ، فالاتجاهات تكون جزءا هاما في حياتنا ، كما انها تلعب دوراً كبيرا في توجيه السلوك الاجتماعي للفرد في كثير من مواقف الحياة الاجتماعية اذ ان سلوك الفرد يتحد بفعل تفاعل عوامل أسياسية ، هي العوامل السايكولوجية والعوامل الاجتماعية والثقافية، وبمعنى اخر فان سلوك الفرد يتاثر بخصائصه وصفاته الشخصية الى جانب تاثير البيئات الاجتماعية والثقافية ومن هنا تظهر العلوم السلوكية وفهم السلوك البشري والتنبؤ الصادق لهذا السلوك في الواقف المختلفة للحياة .ويرى الكثير من المختصين ان الاتجاهات تكون جزءا مهما من حياتنا ، ويعتبر هربرت سبنسر هو اول من استخدم مصطلح (موقف) عندما تكلم عن مواقف العقل الذي يساعد الانسان على التوصل الى قراراته واحكامه حول الظواهر والقضايا موضوع الدراسة والبحث تابع المزيد

المبحث الخامس

عولمة العنف وإعلام الطفل / دراسة في برامج الأطفال التلفزيونية

 

الأستاذ المساعد الدكتور عبد الباسط سلمان

 

كلية الإعلام/ جامعة بغداد2008

 

مقدمة:

    كم كبير من المؤثرات الصورية والصوتية يتعرض لها الطفل جراء انغماساته اليومية بالبث التلفزيوني المتجسد بالقنوات الفضائية أو العاب الكومبيوتر، حيث تسربت له عبر هذا الأثر العديد من السلوكيات أو الأنماط البشرية الجديدة التي غالبا ما تتمظهر بالعنف والإثارة المبالغ بها في اغلب الأحيان، وتمكنت هذه المؤثرات التي لازمت الطفل تمكنت من إن تحقق نوع من التعلق أو الاندماج السمع مرئي في الحياة اليومية للطفل العربي، والوقع إن المؤثرات هذه وحسب ما تشير لها المصادر لها علاقته بظاهرة العولمة التي برزت في المدة الأخيرة وكثر الحديث عنها، لذلك سيكون بحثنا هنا عن العلاقة ما بين العنف والعولمة في الإعلام السمع بصري لدى الطفل، لذا فان هذا الموضوع يشكل أهمية وجدوى في المجتمع العربي والذي نرى بأنه إلى حاجه للتنبيه والتركيز على المخاطر التي يتعرض لها من الغرب جراء البث التلفزيوني، ومن دون أن يكون له إدراك أو توخي لهذه المخاطر، لذلك فقد وجد الباحث ان هذه الموضوعة تستحق التناول في دراسة أكاديمية، فهناك دعوات قد تبدو مبطنة أو مستورة بغطاء غير معلن تركز على العنف في حياة الأطفال في العالم ككل، والطفل العربي واحد من أولئك الأطفال الذين تعرضوا لتلك الأعمال، لذا فان هذا الموضوع يعد غاية في الأهمية، وذلك للأهمية التي يتمتع بها الطفل في المجتمع والأسرة العربية، والأسرة العربية لها دور رئيس في تنشئة الطفل لما تتمتع بمكانه مؤثرة على الطفل، فالطفل يلتقط كل حركاته وتصرفاته وحاجاته من أسرته وهو ما أكدته العديد من المصادر العلمية، فهناك جملة من الحاجات يبحث عنا الطفل منها فسيولوجية ومنها نفسية ومنها عاطفية ومنها معنوية وسلوكية واجتماعية الخ .. لذلك فان الأسرة لها الدور الأساس في تنمية الطفل بالشكل الصحيح وذلك من خلال تعريف الطفل بالدين الصحيح والقيم والأخلاق والسلوك ، والأسرة العربية بشكل عام تعرضت في المدة الأخيرة إلى حملة قاسية من التغييرات جراء العولمة وتجلياتها التي امتدت إلى جذور عميقة، فالعولمة ظاهرة انتشرت في المدة الأخيرة بشكل واسع وصريح، وقد انتشرت بالعديد من المجالات والأصعدة، والعولمة لما تحمل من تأثيرات على الأسرة العربية شكلت خطورة بالغة على الطفل العربي وعلى المتلقين العرب بشكل عام كونها تؤكد على الكثير من القيم غير الموائمة للمجتمع العربي وكأنها تبعث سموما فكرية على العقول العربية اليانعة ودونها، فهي تمهد للعنف وتؤكد العدوانية عن طريق العديد من المظاهر الخاصة بالعولمة التي حددت من دراسات سابقة  + ،ولما للعولمة من سلبيات كثيرة على الأسرة العربية والتي تنعكس سلبا على الطفل العربي الذي يتسم بخصوصيات كثيرة لا تـتماشى وطبيعة الثقافة الجديدة التي ترومها العولمة، فسيتناول هذا البحث موضوع العنف الذي يتسرب للطفل من خلال البث التلفزيوني والقنوات الفضائية العربية ومن ثم دور تلك القنوات في التأثير على الطفل من خلال تسويق الكثير من القيم للأطفال ونشر الكثير من التوجهات الجديدة والتقاليد التي لا تتواءم وواقع الطفل العربي، حيث أن هناك أهمية بالغة للبث التلفزيوني وللقنوات الفضائية في بلورة الثقافة الجديدة وإقحامها في الحياة اليومية للطفل من خلال دور الدراما السينمائية والتلفزيونية التي تشكل وسيلة أساسية في خلق التأثير الحياتي للمجتمع، كذلك هناك تناول صريح في كل البنى الأساسية للدراما السينمائية والتلفزيونية من خلال تناول عناصر الشكل والمضمون للدراما السينمائية والتلفزيونية، والبحث سيتناول كل عنصر من تلك العناصر في بيان أهميته من خلال صياغة دور فعال في عكس المضامين للأفكار والأهداف الخاصة في مفهوم ظاهرة العنف وعلاقته بالعولمة، لذا فان علاقة الدراما بالعولمة ستكون المحور الأساس في بلورة انعكاسات المضامين الفكرية للأطفال حيث ستعتمد الدراما كوسيلة أساسية في توصيل الأفكار لخلق التأثير في الطفل، فهناك قدرات تحملها الدراما في خلق الأجواء المناسبة لتعزيز المفاهيم الخاصة بالعنف أو لمظاهر العولمة، حيث ان قدرة العمل الدرامي التلفزيوني تعمل  على استقطاب الطفل للتأثير فيه من خلال  المحتوى المرسل له..... تايع المزيد

 

المبحث السادس

تحليل مضمون موضوعات التحقيق الصحفي في صحيفة الأهرام المصرية للمدة 1/1 ولغاية 31/3/2008

إعداد

الدكتور ليث بدر يوسف

المدرس بقسم الصحافة/كلية الإعلام

جامعة بغداد2008

المقدمة

    تعد دراسة التحرير الصحفي من المواضيع المهمة، لما لهذا الفن من ارتباط وثيق بالحياة البشرية وتصويرها وتقديمها للقارئ عبر الأشكال الصحفية المختلفة، ومن أهم الفنون التحريرية في الصحافة الحديثة، فن التحقيق الصحفي فهو من أحدث الفنون التحريرية وأشملها، فهو يشتمل على بقية الفنون الصحفية الأخرى، كالخبر، أو الحديث، أو الرأي، أو الاستقصاء أو البحث، وانطلاقاً من هذه الأهمية للتحقيق الصحفي لذا فإن هذا البحث اهتم بدراسة هذا الفن الصحفي المهم في صحيفة الأهرام المصرية، حيث أوضح البحث كيفية تقديم قضايا وموضوعات المجتمع من خلال فن التحقيق كأحد أهم فنون الكتابة الصحفية...... تايع المزيد

 

المبحث السابع

مشكلات أجهزة العلاقات العامة في الوزارات العراقية مع بناء برنامج مقترح لتطوير أداء العلاقات العامة في الوزارات

إعداد

الدكتور جاسم طارش العقابي

مقدم الى

المؤتمر الوطني الأول للعلاقات العامة في العراق 2006

المقدمة :-
   نمت العلاقات العامة كوظيفة إدارية وإعلامية نمواً سريعاً في الخمسين عاماً الماضية وقد حدث هذا التطور نتيجة للتعقد المتزايد للرأي العام ، وكذلك فهم دوافع الأفراد والجماعات ومطالبهم وأصبح كسب تأييد الآخرين وتعاونهم وثقتهم عن طريق الإقناع جزاً من العمل اليومي للمؤسسات المعاهدة .

   وقد أدى ذلك الى تعاظم دور العلاقات العامة في الحياة التنظيمية باعتبارها منهج علمي منظم وأداة الاتصال الرئيسية في المنظمات والمؤسسات الحديثة وقد ازدادت أهمية تأييدها الديناميكي على مختلف أوجه النشاط الذي تمارسه الوظائف الإدارية وفي تفاعلها مع بيئتها الخارجية بما يحقق لها سبل التكيف والموائمة مع التغييرات التي يشهدها المجتمع والعالم المحيط بها .  ونظراً لأهمية الاتصال في بقاء المؤسسة فقد أصبح من الشائع أن توصف أي مؤسسة بأنها نظام مفتوح يبدأ بمدخلات من البيئة ويعيدها بشكل مخرجات الى تلك البيئة مرة أخرى, وقد انعكس ذلك على دور العلاقات العامة في المجال التنظيمي فأصبحت تحتل في الدول المتقدمة مكان الصدارة في إدارة مؤسساتها وذلك بعد تجارب كبيرة خاضتها الإدارة في تلك الدول في معالجة مشكلاتها وتطوير برامجها الاتصالية والإدارية . ويبدو أن حداثة مهنة العلاقات العامة في العراق والنظرة الضيقة لدى الإدارات العليا أليها قد جعل منها وظيفة منزوية في أحد أوقات المؤسسة فما أدخل هذا المفهوم وهذه الوظيفة في مشكلات عديدة عجز الكثير عن حلها لأسباب تتعلق ببعد التخصص العلمي في مزاولة هذه الوظيفة الأمر الذي أدى الى تعاظم وتفاقم هذه المشكلات فضلاً عن ضعف الاتصال العلمي بين المؤسسات والجامعات أخذ المشورة والملاحظة لحل تلك المشكلات . وفي بحثنا هذا سنتطرق الى دراسة واقع المشكلات العلمية والإدارية والفنية والإعلامية التي تواجه أجهزة العلاقات العامة في الوزارة العراقية مع تقديم الحلول والمقترحات المناسبة لمعالجتها ووضع برامج مقترحة لتطوير أدائها بما يتلائم مع المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها العراق لا سيما بعد دخول الألفية الثالثة التي بدأت تتجاوز كل وسائل الاتصال التقليدية ....اقرء المزيد                                            

المبحث الثامن

فاعلية الإخراج الصحفي في بناء لغة ابصارية دالة لرأس الصفحة الأولى ( الصحف الثقافية الموجهة )                                       

 

                                           بحث تقدمه الباحثتان

                                   وهو جزء من متطلبات الترقيات العلمية

 

   مدرس مساعد                                                          مدرس مساعد  

  لمى اسعد عبد الرزاق                                                   هدى فاضل عباس

  رئاسة جامعة بغداد                                                     كلية الإعلام

 قسم النشاط الفني والثقافي                                              قسم الصحافة

 

المستخلص

         

الاخراج الصحفي يعتمد بصورة اساسية على الفكر التصميمي .. وعلى عقلية المخرج والمحرر المبتكرة الذي يمتاز بفعاليته العالية لتنعكس على تحقيق الاتصال من خلال خلق لغة ابصارية مستمرة بين الصحيفة ( رأس الصفحة ) والمجتمع كوسيلة اتصالية .

وتمثل الصحيفة نوع من الاتصال الموجه الى الاخرين , أذ يهدف الاخراج الصحفي التعبير او التبليغ عن أفكار ومشاعر ومقاصد , واسم الصحيفة هو محاولة للافهام والدلالة او البيان على معنى معين يقدم سياسة الصحيفة ويثبت هويتها الدلالية ( الاشهارية ) , أذ ان الصحيفة تأخذ قيمها الوظيفية من اسلوب توظيب عناصرها التيبوغرافية لتشكيل ملامح مميزة لهذه الجريدة عن بقية الجرائد الاخرى أولاً , ووجود الانسان ومستواه الادراكي والثقافي الذي يعطي صورته المعرفية في ادراك ماهية اللافتة البصرية ثانياً .

   لذلك أحتل الاخراج الصحفي للصفحة الاولى هذه الاهمية , فلكل صحيفة مظهرها الخاص الذي يعبر عن شخصيتها التي استقرت عليها لارتباطها بشكل وثيق بسياسة الجريدة , وطبيعة مضمونها , فلابد ان يتفق اخراج وتصميم رأس الصفحة (head  ) مع طابعها العام لتحقيق الالتصاق والوحدة بين موضوعات الجريدة , وأن نجاح الأخراج وبناء اللافتة الاشهارية لابد ان يمتاز بطابعيته البسيطة والمباشرة والابتعاد عن المبالغة في التصميم وخصوصاً رأس الصفحة الاولى لأنها تمثل المرتكزات الاساسية لبناء هيكلية الصحيفة , وهذا يتم من خلال اختيار الفاظ موجزة ونافذة تمتاز بأثارتها الخفية , وقد تفقد الصحيفة هويتها وتصبح مجردة خالية من حدود ملامحها التي تعتمد نمط بنائيتها الشكلية وما تنتجه من دلالات متوافقة مع بناء هيكلية الصحيفة ككل . ونظراً لاهمية هذه العناصر الشكلية والدلالية التي تحقق البناء الابصاري للصحيفة جاءت مشكلة البحث التي تحددت ببعض التساؤلات الا وهو العجز عن تنظيم منظومة دلالية متكاملة ذات بنية ابصارية متوافقة في بنائها الشكلي والمضامين الكامنة فيها , أما هدف البحث فقد أقتصر  على الكشف عن فاعلية الاخراج الصحفي لتحقيق بناء شكلي متوافق دلالياً مع المضامين الفكرية والموجهة للصحف الثقافية , أذ يستوجب علينا توضيح الازدواجية والخلط ما بين التوجه الفكري والنظري للاخراج الصحفي وفق الاسس العلمية والفنية في تحقيق الجاذبية الجمالية الداعمة لعملية الاتصال .

  تضمن البحث ثلاث فصول , الفصل الاول تحدد في منهجية البحث , اما الفصل الثاني ( الاطار النظري ) تناول بناء رأس الصفحة والجذب الابصاري وأخيرأ الفصل الثالث أقتصر على النتائج والاستنتاجات والتوصيات التي اسفر عنها البحث .......تابع المزيد

 

البحث التاسع

جحم الاعلان في ملحق الصباح الرياضي / دراسة تحليلية للمدة من 1/6/2005-31/8/2005

 

م.م. أفنان محمد شعبان

مركز احياء التراث العلمي العربي – جامعة بغداد

المقدمة:

يعتبر الملحق الصحفي واحدا من الاشكال الصحفية المواد الاعلامية المهمة التي تقدم لقراءها مواد متنوعة ومختلفة والذي يمتاز بانه يكون ملحقا لاحدى الصحف التي تفرده وتخصصه لتغطية مواد اعلامية معينة.

وتسعى الصحف عبر الملحق الى توظيف مختلف الموضوعات التي ترتبط بالحياة التي نعيشها بشكل يومي من تعدد الاحداث اليومية ، وتطور الحياة العصرية التي تتسم بالسرعة، وفي عصر التطور العلمي والتكنولوجي ومع وجود الانترنت ، الامر الذي ساهم في تطور الوسائل الاعلامية وأساليبها في عرض موادها التي تسعى لكسب الجمهور ، وتعمل على تحقيق الوظائف الاعلامية التي من اجلها تنشر اخبارها وتحقيقاتها وتقاريرها وموضوعاتها الاخرى والاهداف التي تسعى الى تحقيقها سواء اكانت سياسية اوغيرها.

وفي ملحق الصباح الرياضي فان الاعلان فيه يحتل مساحات كبيرة وواسعة ربما تعادل مساحة المواد الرئيسة فيها التي تقدم مختلف الموضوعات الرياضة المحلية والعربية والدولية ، والتي تغطيها عبر مختلف الفنون الصحفية المعروفة.

تتضمن الدراسة اتجاهين الاول يقوم على الجانب النظري للموضوع اما الجانب الثاني فيقوم على التحليل الذي يتكون من جداول احصائية ، وتتكون الدراسة من  ثلاث فصول الفصل الاول يتحدث عن منهجية البحث، اما الفصل الثاني فيتضمن اولاً تعريف الاعلان واهميته ، وثانياً وظائف الملحق الصحفي.وثالثاً سمات الملحق وخصائص الملحق الصحفي اما الفصل الثالث فخصص للدراسة التحليلية لجحم الاعلان في ملحق الصباح الرياضي مقارنة بالمواد الرئيسية في الملحق ، وتضمن هذا الفصل دراسة لمجتمع البحث ، وايضا تفسير نتائج التحليل والجداول الاحصائية ،وتضمن البحث في نهايته نتائج التحليل التي تم التوصل اليها من التحليل......تابع المزيد

المبحث العاشر

دور اجهزة الاعلام في ادارة الازمات

أ.م.د.نزهت محمود نفل

مقدمة

يعد الاعلام من ابرز المكونات التي تعنى بدراسة الازمات وكيفية ادارتها  بكل انواعها على وفق المتغيرات التي يشهدها العصر الحالي ،اذ برز تنامي الازمات وتعقدها دوليا واقليميا ومحليا  ،وتاتي اهمية الاعلام بكل قنواته في ضوء الدور الحيوي الذي تؤديه تلك القنوات في ايصال الاخبار للجمهور وامداده بالبيانات والمعلومات في اثناء الازمة مع امتدادهذا الدورلما بعد انتهاء الازمة او انحسارها بهدف احتواء اثارها مع الاخذ بنظر الاعتبار ضرورة وضع تصورات بديلةفي المستقبل  وهذا الامر يتطلب توافر اطار نظري واستراتيجي محدد المعالم للتعامل مع الازمة وادارتها .ولتوضيح اكثر في هذا الاطار سنتناول في هذه الدراسة  المحاور الاتية :-

 

اولا-مفهوم الازمة وابرز تصنيفاتها

ثانيا- الادارة الاعلامية للازمات الدولية

ثالثا- مؤشرات نجاح العمل الاعلامي في ادارة الازمات

رابعا- عناصر التغطية الاخبارية وقت الازمات

خامسا-طبيعة العلاقة بين الاعلام والسلطة السياسية اثناء الازمات

للمزيد تابع هنا

 

المبحث الحادي عشر

البطالة في المجتمع العراقي / دراسة تحليلية

م .م. ماجدة شاكر/ كلية الآداب

 

المقدمة:

تعتبر البطالة من الظواهر الاجتماعية والاقتصادية التي تنتشر في كثير من بلدان العالم والتي كان لها السبب الاكبر في كثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الاخرى وان ازدياد هذه الظاهرة او انتشارها سوف يؤدي الى زيادة وانتشار الاجرام وغيرها وقد اصبح هناك انواع كثيرة من البطالة منها الدورية والمقنعة والجزئية والاحتكاكية وغيرها من انواع البطالة وقد كانت للبطالة علاقة وثيقة بالجريمة لانها تعتبر السبب الرئيسي للجريمة في الدراسات النظرية والميدانية وتشريعات الدول والتقارير الدولية  ، وللجريمة عدة عوامل منها اقتصادية ونفسية واجتماعية وحيث التقدم التكنولوجي ايضا دور كبير في حدوث البطالة وكذلك ارتفاع الاجور وتشغيل صغار السن ورفع سن التقاعد وخروج المرأة الى مجال العمل وعوامل اخرى كثيرة وتحاول الدول المتقدمة قدر الامكان الحد من هذه الظاهرة من خلال تشغيل العاطلين عن العمل قدر الامكان..... اقرء المزيد

 

البحث الثاني عشر

التعبير الفانتازي ومضامينه الكاشفة / مجموعة (( اباطيل )) القصصية أنموذجا

                                                                           د. فائز هاتو الشرع

     قد لا يبدو غريبا اقتران الفانتازيا بالكشف في عمل أدبي ولكن انحياز الفانتازيا للأدب، والكشف للنقد، يترك هامشا لإشكالِ في تداخل الوظيفة الكشفية بين الأدب والنقد، ليثار استفهام مفاده : هل ينتمي الكشف إلى القراءة الراصدة لمتن المجموعة القصصية ( أباطيل ) للكاتبة القطرية هدى النعيمي* أو إن الكشف فعالية مضافة إلى التكوين الفانتازي ( الفني ) لنصوص المجموعة القصصية ؟

      قبل الإجابة عن هذا  السؤال، نحاول الإحاطة بكلا المفردتين على نحو دقيق، يجعلنا بمنأى عن الالتباس في فهم دلالة كل منهما ووظيفته، فضلا على تذكير من لا يجد على سطح خارطته المعرفية حيزا واضحا لتموضعهما – إدراكيا – في ذهنه .

     يشير مصطلح الفنتازيا ( Fantasy ) إلى (( عملية تشكيل تخيلات، لا تملك وجودا فعليا، ويستحيل تحقيقها))(1) أما الفانتازيا الأدبية فهي ((عمل أدبي – يتحرر من منطق الواقع والحقيقة في سرده ، مبالغا في افتتان خيال القراء ))(2) ويرى ت . ي .ابتر الذي اختص بأدب الفانتازيا وألف كتابا يحمل العنوان نفسه، أن هذا الأدب في مقاصده الأساسية وانطلاقته الأولى، يشترك مع الأدب الواقعي في أكثر من سمة، ففضلا على الموضوع أو القيمة التي يحملها فإنه يشترك في الافتراض الذي يجمع بين الأدب الواقعي والخيالي ويرى انه (( يمكن اعتبار الأجواء الفانتازية وسيلة عملية وناجحة للكشف عن اهتمامات الشخصيات وعواطفها التي يمكن أن تستتر أو تتبدل في بيئات يتحكم بها العرف أو المواصفات الاجتماعية، من هذا المنطلق يمكن النظر إليها على أنها تحمل الغرض ذاته الذي تحمله حبكة الكاتب الواقعي وبالمقابل يمكن قراءة الحكاية الفانتازية في اغلب الأحوال بوصفها قصة رمزية  allegory لتكون القصة الحرفية مجرد حرف هيروغليفي يدون معلومة سلفا )) (3) وهذا شيء من الإيضاح للفانتازيا  أما الكشف فيشير معطاه اللغوي  إلى (( رفع الحجاب ))  والاصطلاحي إلى الاطلاع على ما وراء الحجاب من المعاني الغيبية والأمور الحقيقية وجودا أو شهودا والكشف مقابل الاختراع لأن الكشف (( يطلق على حصول العلم بالأمور الحقيقية الموجودة بالفعل )) والاختراع (( هو الكشف عن أمور جديدة غير موجودة بالفعل كاختراع الآلات والأدوية )) (4)

والمفارقة التي ترتبط بالعمل الأدبي وعلاقته بالكشف مصدرها أن العمل الأدبي اختراع يطرح تكويناً لا سابق لوجود بنيته المكتملة قبل إنشائه وان كان متأثراً بما سبقه، وهو مع ذلك يؤدي إلى الكشف في بنيته الموضوعية وإشاراته الرمزية فالكشف بالآداب، يمتزج فيه قسيما الضدية المعروفة : الكشف والاختراع، فهو كشف بوساطة اختراع . وهذا ما يمكن تلمسه في المجموعة القصصية الثالثه للقاصة هدى النعيمي ((أباطيل)) التي تحفل بحضور التعبير الفنتازي بطريقة تكشف عن طبيعة هذا العالم ومحاولة اتخاذ موقف منه .للمزيد تابع هنا

المبحث الثالث عشر

 

Images of  Death in the Poetry of Emily Dickinson

نبيل محمد علي / كلية الاعلام- جامعة بغداد

         Death is a  theme which has elicited much deep and varied emotions from poets through the ages. Accordingly, they have meditated and emotionally and lyrically responded to it. A memorable example is King Lear lamenting the death of his daughter, Cordelia:

        No, no, no life!

Why should a dog, a horse, a rat have life,

And thou no breath at all?

Never, never, never, never, never!( 1  )

 

      

       Thomas H. Johnson, while recognizing that many poets have made death central in much of their poetry, also believes that “ Emily Dickinson did so in hers to an unusual degree.”(2) Death is a prevalent theme in Emily Dickinson’s poetry. Her poems on this theme are scattered through the two volumes which contain her poetic works. It has been mentioned that at least a quarter of all her works deals chiefly with this theme.( 3) Her critics have noted the prominence of the theme of death in her poetry. George Frisbie Whicher, for example, states that Dickinson “ recurred to it{ the subject of death}more frequently than to any other.”(4 )Richard chase mentions that” in the large majority of Emily Dickinson’s poems, from the least impressive to the most, there are intimations of Death.”(5 )Charles R. Anderson points out that death and immortality were “ the two profoundest themes that challenged her poetic powers.” A thorough analysis of her death poetry reveals that there are four major categories: (1) poems dealing with death and immortality,(2) poems dealing with the physical aspects of death,(3) poems that personify death, and(4)elegiac poems.

clik her