الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.

                        يتضمن العدد 11و 12الغلاف الداخلي واعضاء هيئة التحرير والهيئة الاستشارية مع محتويات العدد, كما يتضمن العدد المزدوج الأفتتاحية بقلم أ.م.د مدير التحرير محمد رضا مبارك للمزيد اضغط هنا

المبحث الاول

اللسانيات التداولية دراسة في السياقات الادبية والاعلامية

المؤلفون: Khazem Al-mukdady كاظم المقدادي --- muhamad Reza Mubarak محمد رضا مبارك

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 11 الصفحات: 11-30

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

 قام البحث على أساس نحسبه جديدا، هو ان الدراسة اللغوية الحديثة تقوم على النص وليس الجملة، اي ان البحث الحديث قد ابتعد عن الأسلوب بصفته قاعدة راسخة في التحليل والدراسة، وأصبح النص هو وحدة التحليل، وبما ان النصوص تتشكل من جمل وان الجمل هي التي تشكل بناءها، فأن صحة الجمل هي أساس لصحة النص، لكن العلاقات بين الجمل لا تقل أهمية عن صحة الجمل، فأذا كان مطلوبا من الجملة الصحة الاسلوبية والنحوية، فأن دلالية النص تتعدى ذلك الى إطار أكثر سعة، ووجدنا ان التداولية والالسنية بصفتهما من المفاهيم الحديثة, يمكن ان تقدما مقتربات جديدة عن علاقة اللغة بالمجتمع او علاقتها بالتواصل, فأهم صفات النص قدرته على إيجاد توافقات منطقية ولغوية تؤثر في السلوك، ان الوقوف عند النص لا الجملة هو من اهتمام فرع من فروع اللسانيات انتبه إليه الدارسون، هو لسانيات النص القائمة على دراسة العناصر اللغوية وتحولاتها، من نظام هي موجودة فيه فعلا .الى نظام جديد، اي ان الاهتمام تركز في السياق، وما يتركه هذا السياق من اثر في تحقيق دلالية النص.

كانت دراستنا لاستعمال الضمير، محاولة لادراك قيمة العنصر في إطار تحولات النص، واذ تعمل لسانيات النص على الاهتمام بكل النصوص، فأن مجالها الأوسع هو قربها من اللغة الإعلامية، فما عاد التحليل مقصورا على لغة الأدب والميزات المعروفة اللصيقة بها، بل تعدى ذلك الى أنواع الكتابة الأخرى، فكل الكتابات تسعى الى التقرب من الفاهم، لإيصال المعنى والدلالة إليه، وكان البحث في كل فقراته يسعى الى التقريب بين نوعين من أنواع الاستعمال الواسع للغة هما: اللغة الأدبية واللغة الإعلامية، إذ ان الانفصال بينهما مهدد لحضارة المجتمع، والتقريب بينهما ترصين للسلوك الفردي والجمعي، وهذا المقترب لا يمكن الوصول إليه إلا بعد إدخال الاتجاهات اللسانية والتداولية في صلب البحث المعاصر، بلا خشية من اثر الحداثة اللغوية وانعكاساتها في الواقع.

ظهرت أهمية اللسانيات منذ القرن الماضي، وسمي هذا العصر بعصر اللغة، بسبب الثورة اللغوية في بدايات القرن العشرين وشيوع الدراسات الوصفية التزامنية، وكذلك بسبب الارتباط الذي لا انفكاك له بين اللغة والإعلام. ويمكن مقاربة اللسانيات بالقول "العلم الذي يعتبر اللغة نسقا مستقلا متطورا. واللسانيات تدرس طبيعة اللغة وأصواتها الملفوظة وأصواتها المسموعة وبناءها وقواعدها، وللغة أهمية كبيرة في فهم الثقافة، ذلك لان اي نظام لغوي ، تعبير عن إدراك جماعة من الجماعات لبيئتها ولنفسها ، لذلك لا يستطيع الباحث ان يفهم حضارة ما حق الفهم, إذا كان يجهل وسيلتها اللغوية في التعبير

ولابد من تأكيد حقيقة من حقائق اللغة الإعلامية واللغة الأدبية، وهي ان هناك علاقة وطيدة لهذه اللغة بالأسلوب، واهم صفة في الاسلوب انه قائم على الاختيار، ومادامت هي كذلك كما نرى، فلا قواعد ذهبية للصياغة الإعلامية، ولا توجد كلمات رابحة وكلمات خاسرة، الا حين تختار الكلمات بقصدية سياسية او دعائية كالاختيار بين قتل واستشهد او الاختيار بين مات ورحل وانتقل، وإلا فهناك مقاربة عملية بين اللغة الإعلامية واللغة الأدبية، وهذه المقاربة مطلوبة لتوسيع دائرة اللغة والتعبير، وكذلك ردم الهوة الواسعة بين لغة الأدب ولغة الصحافة.

قام البحث على أساس نحسبه جديدا، هو ان الدراسة اللغوية الحديثة تقوم على النص وليس الجملة، اي ان البحث الحديث قد ابتعد عن الأسلوب بصفته قاعدة راسخة في التحليل والدراسة، وأصبح النص هو وحدة التحليل، وبما ان النصوص تتشكل من جمل وان الجمل هي التي تشكل بناءها، فأن صحة الجمل هي أساس لصحة النص، لكن العلاقات بين الجمل لا تقل أهمية عن صحة الجمل، فأذا كان مطلوبا من الجملة الصحة الاسلوبية والنحوية، فأن دلالية النص تتعدى ذلك الى إطار أكثر سعة، ووجدنا ان التداولية والالسنية بصفتهما من المفاهيم الحديثة, يمكن ان تقدما مقتربات جديدة عن علاقة اللغة بالمجتمع او علاقتها بالتواصل, فأهم صفات النص قدرته على إيجاد توافقات منطقية ولغوية تؤثر في السلوك، ان الوقوف عند النص لا الجملة هو من اهتمام فرع من فروع اللسانيات انتبه إليه الدارسون، هو لسانيات النص القائمة على دراسة العناصر اللغوية وتحولاتها، من نظام هي موجودة فيه فعلا .الى نظام جديد، اي ان الاهتمام تركز في السياق، وما يتركه هذا السياق من اثر في تحقيق دلالية النص.

كانت دراستنا لاستعمال الضمير، محاولة لادراك قيمة العنصر في إطار تحولات النص، واذ تعمل لسانيات النص على الاهتمام بكل النصوص، فأن مجالها الأوسع هو قربها من اللغة الإعلامية، فما عاد التحليل مقصورا على لغة الأدب والميزات المعروفة اللصيقة بها، بل تعدى ذلك الى أنواع الكتابة الأخرى، فكل الكتابات تسعى الى التقرب من الفاهم، لإيصال المعنى والدلالة إليه، وكان البحث في كل فقراته يسعى الى التقريب بين نوعين من أنواع الاستعمال الواسع للغة هما: اللغة الأدبية واللغة الإعلامية، إذ ان الانفصال بينهما مهدد لحضارة المجتمع، والتقريب بينهما ترصين للسلوك الفردي والجمعي، وهذا المقترب لا يمكن الوصول إليه إلا بعد إدخال الاتجاهات اللسانية والتداولية في صلب البحث المعاصر، بلا خشية من اثر الحداثة اللغوية وانعكاساتها في الواقع.... اقرء المزيد

المبحث الثاني

تحليل مضمون الخطاب الاتصالي سوسيولوجيا فهم الآخر

المؤلف: Kareem Muhamad Hamza كريم محمد حمزة

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 11 الصفحات: 31-54

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

حاولنا في هذا البحث الصغير الذي يمثل مقدمة أو مدخل لطريقة أو منهج تحليل المضمون، أن نزاوج بين الخبرات العلمية والتصورات النظرية، آملين أن يكون الكتاب مفيداً لطلبتنا في كلية الأعلام وفي أقسام الأجتماع وعلم النفس والخدمة الأجتماعية وغيرها، فضلاً عن العاملين في الصحافة خصوصاً وأنني من خلال أطلاعي على عدة أطاريح ودراسات لاحظت أن هناك بعض الخلل في فهم وتطبيق هذا المنهج مع أنه قد تطور كثيراً بعد توسع الباحثين في أستخدام الحواسيب. وبعد نجاحهم في أستخدام مناهج وأدوات متعددة مع ذلك المنهج.

أن تحليل المضمون ليس مجرد قراءة دقيقة للنص. ولا مجرد جداول أحصائية، بل هو أيضاً، إلى جانب الخبرات العلمية والنظرية، قدرة شخصية للباحث. قدرة على الأحاطة والربط بين المتغيرات وتفسيرها.

في البدء قد يكون من المفيد الاشارة الى ان تحليل المضمون يمكن ان يصبح ممارسة يومية يقوم بها محللون محترفون يتابعون مادة أعلامية صادرة عن اذاعة، او صحفية، او موقع على الانترنيت وغيرها. وهؤلاء -ايضا- ينطلقون من فكرة ان هناك (مشكلة). اما الباحث، او طالب الدكتوراه -مثلا- فهو يقوم بتحليل مادة يعتقد ان هناك نقصا في الادبيات المتاحة حولها. انه ينطلق ايضا من (مشكلة). ان فعل البحث يبدأ من نقطة الشعور بالمشكل. فالبحث هو القلق وهو التوتر او قل هو الاشكالية كما جرى التقليد العلمي على تسميتها.

ان تحديد المشكلة ضروري لان الباحث -المحلل- لايمتلك دائما كل الوقت، ولا تتاح له دائما كل الامكانات المادية والفنية والبشرية، فضلا عن ان المضمون الواسع، المتعدد الاوجه، يقتضي نوعاً من التجزئة أي ان نطرح اسئلة حول هذا الجانب منه، ونهمل اخرى، دون ان نهمل العلاقات الوظيفية بين كل الجوانب.

لاهداف العلمية: وتتلخص في رغبة الباحث بتطوير اساليب ومناهج جديدة في التحليل والبحث ان من الصعب على الباحث ان يضع خطا فاصلا بين المشكلات التي تعتبر من اختصاصات الحقل العلمي، او من اختصاص الحقل التطبيقي. غير ان على الباحث ان يحدد اهدافه بوضوح شديد. ففي سبيل المثال استهدفت دراسة راجية قنديل لصحيفة جروزاليم بوست(42) الاسرائيلية معرفة صورة اسرئيل كما عملت الصحيفة على رسم ملامحها وتقديمها للعالم وتفسير الصحيفة لاستخدام اسرائيل اسلوب او سياسة الردع وتفسير الصحيفة لاحداث معينه مثل اغراق المدمرة الاسرائيلية ايلات. ان صياغة الاهداف قد تاخذ صيغة هدف رئيسي او اكثر. مع اهداف فرعية تشتق منه..... اقرء المزيد

المبحث الثالث

اشكالية حرية التعبير والمسؤولية المهنية والاجتماعية للمدونات الالكترونية

المؤلفون: Bushraa Al-Rawy بشرى جميل الراويAbdul-Muhsen El-shafey عبد المحسن الشافعي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 11 الصفحات: 55-82

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

". تُعدّ المدونات الإلكترونية إحدى مخرجات ذلك الفضاء الحر الذي ظهر في التسعينيات من القرن الماضي كإعلام بديل يحمل بوادر منافسة للإعلام التقليدي، ومع هذا الشيوع الكبير للتدوين لاسيما بين أوساط الشباب الرامي للتغيير والحرية، بدأت المدونات تشكل مركزا قويا للصحافة الشعبية الواعدة أو ما يطلق عليه بـ "الإعلام البديل". ولقي التدوين إقبالاً في المنطقة العربية، إذ برزت مدونات عدة تهتم بالقضايا المختلفة "علمية، وسياسية، واجتماعية، ورياضية، وفنية، وبيئية، وتاريخية، ودينية، وتربوية، وشخصية، وإبداعية، ..."، إلى الحد الذي عُدّ فيه البعض أن هذه الإمكانية انتقلت من مجرد هواية ظهرت لأول مرة بالولايات المتحدة في منتصف التسعينيات من القرن الماضي إلى قوة ضغط حقيقية في السنوات الأخيرة.

وبدأت أمام هذه المعطيات الهامة تتبلور فكرة تأطير حقل التدوين العربي ووضع مبادئ واتفاقات عامة تنظم نشاط المدونات العربية التي تزداد، عن طريق التنسيق والتواصل والتعاون بين المدونين "باحثين، وعلماء، ومبدعين، وطلبة، ومهنيين، ..."، الذين يجمعهم هاجس التغيير. وباتت أمرا ضرورياً، لما يمكن أن يسهم به في تأسيس عمل تدويني جاد وملتزم بقضايا المجتمع العربي، وكفيل بخلق هذا الفضاء الحيوي، القادر على استثمار الإمكانيات الفعلية التي يتيحها، سواء في تنشئة وتنوير المجتمع، أو الضغط على صانعي القرار باتجاه بلورة قرارات أكثر مصداقية وقربا من الشعوب.

"واحتدم الجدل بين أساتذة الإعلام حول المدونات، إذ أطلق عليها بعضهم إعلاماً بديلاً جديراً بالاهتمام، فيما نعته آخرون بأنه مجرد تعبير عن أفكار في فضاءات انعزالية، مقللاً من تأثيره على الجمهور بعكس وسائلالتقليدية"(1). وأنطلاقاً من هذه المقدمة في بداية الدراسة لبيان أن المدونات باتت موضع جدل، على الرغم من انها منظومة اتصالية افتراضية جديدة بصدد التشكل في السلوك البشري المعاصر، سواء في مجتمعات مابعد الحداثة أو المجتمعات النامية، ستتناولها الدراسة بتساؤلات عدة، وبمقاربة نظرية وتأصيلية، وبحث حضور ومكانة المرجعية الفكرية والتاريخية لإمكانية تأسيس منهج لفهم وسائل الاتصال الحديثة.

تتعلق مشكلة الدراسة بمناقشة خصوصية المدونات ومستويات تمايزها عن الصحافة التقليدية والالكترونية، والمسؤولية المهنية والاجتماعية في حرية التعبير، والتي يمكن حصرها في التساؤلات التالية:

1- توصيف المدونات، في مستوى المفهوم ونشأتها؟.

2- البحث من منطلق خصوصية المدونات، وتمايزها عن أشكال النشر الأخرى المتاحة على الشبكة، وتفرّد خطابها وعلاقتها الجديدة مع الجمهور وفي وظائفها الجديدة في عمليّة بناء وإدارة الحوار العام، بعدّه وظيفة مركزية للإعلام في المجتمعات الحديثة؟.

تهدف الدراسة إلى التعرف على مفهوم المدونة الإلكترونية، ودراسة نشأتها التاريخية ومراحل تطورها، وتسليط الضوء على أسباب انتشارها بين مستخدمي الإنترنت، وعلاقتها بالإعلام والمجتمع والإعلام والثقافة، ويذكر أنّ البحث الأكاديمي العربي، ولاسيما العراقي قد ركز طيلة هذه المدّة على البعد الإحصائي والميداني، لذلك فإنّه لم يقدم إضافات نظرية هامة، ولذا علينا التخلص من النظرة التجزيئية للإعلام وأن ننظر في كيفية التأثير المتبادل بين الإعلام والمجتمع، والبحث في خصوصيات المدونات كظاهرة جماعية وفردية، ومقاييسها المهنية والقانونية والإخلاقية، وحرية الرأي فيما تنشر بعده مضمون إخباري، وإعلام بديل اقرء المزيد

المبحث الرابع

قضايا ديمقراطية والمجتمع المدني في الصحافة العراقية المتخصصة

المؤلف: Hashem Hasan Al-tememy هاشم حسن التميمي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 11 الصفحات: 83-102

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

يمر العراق الان بمرحلة انتقالية حرجة لاقامة ديمقراطية ناشئة تشيد على انقاض هيمنة دكتاتورية طويلة اعقبتها فوضى عارمة بالاتجاهات كافة وفي اطار بيئة اجتماعية واقتصادية متخلفة في بنيتها وضبابية في رؤياها وكان معولا على وسائل الاعلام التي تخلصت من قيودها بعد سقوط النظام السابق ان تسهم لحد كبير في خلق وعي شعبي يتفهم ويتبنى الفكر الديمقراطي والياته ليكون عنصرا فعالا ومشاركا اصيلا في صنع القرار السياسي من خلال قنوات متعددة تمثل جوهر الديمقراطية.

وتبرز الحاجة اليوم وتستدعي الضرورة بعد مرور سبعة اعوام للشروع في المشروع الديمقراطي العراقي من خلال الدستور ومؤسساته المختلفة ان نحاول رصد حجم الاهتمام الاعلامي المتخصص الهادف لنشر الفكر الديمقراطي وثقافة حقوق الانسان وتوضيح طبيعة منظمات المجتمع المدني ودورها في تاهيل الشعب ديمقراطيا وحسب التخصصات النوعية وفي ضوء دراسة التجارب العالمية في هذا المجال وحاولنا في هذا البحث الموجز ان نقدم توصيفا لمستوى اهتمام الصحافة العراقية المتخصصة بهذه القضايا من خلال الرصد العلمي لمضامين الملحق الاسبوعي لجريدة الصباح (ديمقراطية ومجتمع مدني) على امل استكمال المحاور الاخرى بدراسات لاحقة تكرس لمعرفة و قياس الدور والاداء والتاثير الاعلامي في تطورالثقافة الديمقراطية في المجتمع العراقي.

توصل البحث للعديد من الحقائق والوقائع التي تقدم اجابات موضوعية علمية وعملية لاسئلة البحث نوجزها بالاتي :

اولا: تبين من تحليل مضمون محتوى الملحق بان حجم التغطية الاخبارية التي تمثل الاخبار الصحفية تشكل نسبة 26، 15% ويفسر ذلك بان المواضيع المنشورة في الملحق تتجه نحو صحافة الراي وليس الخبر. ويؤشر ذلك ايضا تعبيرا واقعيا عن ضعف حركة وتواضع نشاط منظمات المجتمع المدني بالرغم من ضخامة اعدادها والمهمات الكبيرة المطلوبة منها في ظل المرحلة الانتقالية والحاجة لاشاعة الفكر الديمقراطي ومفاهيم حقوق الانسان.

ثانيا: تكشف النسب المئوية زيادة الاهتمام بقضايا الديمقراطية وحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني والانتخابات مع انخفاض النسبة بعناصر اخرى مثل المواطنة ومراقبة السلطات والدستور والحريات المدنية ويفسر ذلك بعدم وجود توازن في نشر هذه المواد وغياب معيار التفضيل باستثناء شروط الفورية الصحفية حيث يتكثف التركيز في موسم الانتخابات ويزداد الاهتمام بالدستور حين تبرز للسطح قضية خلافية في احدى مواده ولهذا ظهر التركيز الاعلى على مواضيع معينة مثل قضية المراة والعنف الاسري وانخفض الاهتمام بقضايا مهمة وترك الامر للمصادفة التي قد تاتي من الساهمين الخارجين اي انه لاتوجد اجندة واضحة وخطة مبرمجة للنشر...... تابع المزيد هنا

المبحث الخامس

المواد التلفزيونية في قناةMBC3" " الفضائية للأطفال

المؤلف: Hashem Ahmad Inghemesh هاشم احمد نغيمش

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 11 الصفحات: 103-122

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

تبث القناة مسلسلات الرسوم المتحركة(كارتون) باللغتين العربية والانكليزية، وهي عادة تترجم إلى اللغة العربية المواد الناطقة بالانكليزية عن طريق الترجمة المكتوبة أو الاستعانة بالترجمة الناطقة(الدبلجة)، وفي أحيان قليلة تعرض دون ترجمة.

بدأت القناة بثها في الثامن من شهر كانون أول (ديسمبر) عام 2004م، وخصصت قناة (MBC1) ساعتين يوميا من وقتها لبث برامج ومواد قناة (MBC3) في أول أسبوع لافتتاح القناة، ولم تكن القناة قادرة على تغطية مدة بثها خلال الأشهر الأولى من انطلاقتها، لذا كانت تعرض صورة ثابتة لشعار القناة وهو نائم، في أوقات متأخرة من الليل.

تعرض القناة مواد تلفزيونية منتجة في مؤسسات أخرى مثل عرضها للرسوم المتحركة المنتجة في قناة(kids4) الأمريكية، وقناة(networkcartoon) الأمريكية أيضا، وعرضت أيضا المسلسل الكارتوني الياباني زعيم المحاربين، فضلا عن أفلام دزني.(Disneymovie)

أنتجت القناة بعض البرامج التلفزيونية مثل برنامج (عيش سفاري)، الذي يقوم على اختيار مجموعة من الفتيات والفتيان يشكلون فريقين يتنافسون فيما بينهما في القدرة على تحمل المشقات وتجاوز بعض المعوقات، وبرنامج (بنات وبس) وهو برنامج يقوم على المشاركة الجماهيرية، وغيرها.

يعمل في تقديم برامج القناة مذيعتان ومذيع ، وتعد دانيا شافعي وهي سعودية الجنسية أول مذيعة أو مقدمة تلفزيونية تظهر على شاشة القناة، بتقديمها لبرنامج (قولوا لي كيف) الذي أنتجته القناة، ومع بداية صيف عام 2005م التحق مقدم البرامج حسن عبد الله وهو عماني الجنسية واشتهر بتقديمه لبرنامج(عيش سفاري) الذي أنتجته قناة MBC3، وفي احتفال القناة بالذكرى الثالثة لتأسيسها قدمت القناة مذيعة جديدة هي عزة عمر زعرور الفلسطينية الجنسية.

بعد إخضاع المواد التلفزيونية التي عرضت في قناة mbc3)) للبحث، بعد تحديد مشكلة البحث وهدفه، خلص الباحث إلى جملة نتائج يوجزها فيما يأتي:

1-تعرض قناة mbc3)) موادها التلفزيونية الموجهة إلى الأطفال في سبعة قوالب أو أشكال فنية هي: (مسلسلات رسوم متحركة(كارتون)) و(أفلام ممثلة) و(برامج المسابقات) و(مسلسلات تمثيلية) و(أفلام رسوم متحركة(كارتون)) و(برامج المشاركة الجماهيرية) و (برامج ترفيهية منوعة)، وقد سجل قالب (مسلسلات رسوم متحركة) زمنا مقداره(7925) دقيقة، تمثل نسبة (78,62%) من عينة البحث، بينما سجل قالب (مسلسلات تمثيلية) مدة زمنية مقدارها(660) دقيقة مثلت نسبة(6,54%)، في حين سجل قالب(برامج المسابقات) مدة زمنية مقدارها(540) دقيقة مثلت نسبة(5,35%)، وسجل قالب (أفلام ممثلة) زمنا مقداره(510) دقيقة تمثل نسبة (5.05%)، وسجل قالب (أفلام رسوم متحركة) زمنا مقداره(195) دقيقة تمثل(1,93%)، وسجل قالب (برامج المشاركة الجماهيرية) زمنا مقداره(100) دقيقة مثلت (0,99%).

- يوصي الباحث أن تزيد قناة mbc3)) من موادها التلفزيونية التي تعرض باستخدام قالب (برامج المشاركة الجماهيرية)، لما يتمتع به هذا النوع من البرامج من قاعدة جماهيرية تشد الجمهور وتستقطبهم إلى متابعة القناة، مع عدم إغفال بقية القوالب والإشكال الفنية الأخرى.

- يوصي الباحث أن تزيد قناة mbc3)) من موادها التلفزيونية التي تنتجها بنفسها، والتخفيف من الاعتماد على المواد المنتجة في مؤسسات أخرى، ذلك إن المادة المنتجة في مؤسسات أخرى قد تحمل قيم وأفكار لا تناسب جمهور القناة العربي، خاصة المادة التلفزيونية المنتجة في مؤسسات غربية أو دول شرق آسيا..... اقرء المزيد

المبحث السادس

الهجرة الاولى او القديمة للصحف العربيـة نحو أوربا : الدوافـع والنتائـج

المؤلف: Hazem Abdul Hameed حازم عبد الحميد النعيمي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 12 الصفحات: 123-132

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

كونت ظاهرة الهجرة الصحفية والاعلامية العربية القديمة والحديثة إلى الخارج ، أي انتقال اوتكوين أو اصـدار وأنشــاء الجرائد والمجلات والمطبوعات الموجهة اساساً الى المنطقة العربية والمواطن العربي في الداخل والخارج ، وعلى الأخص بين الدول العربية المختلفة الانظمة أو من اوربا وتحديداً لندن وباريس ، منذ أواخر القرن التاسع عشروحتى عشرينات القرن العشرين ثم الهجرة الجديدة منذ منتصف سبعينات القرن العشرين وحتى الان ، ظاهرة واسعة ومهمة لايمكن اغفال دورها واثاره حيث كانت وما تزال جزءاً رئيسياً وفاعلاً في النظام الاعلامي العربي ، ووسائل وادوات لها تأثيرها على الحركة السياسية العامة وعلى صناع القرارات والقوى والفعاليات المختلفة وعلى الشارع والجماهير العربية وفئاتها والفرد العربي من مختلف الشرائح العمرية والتعليمية والثقافية .

وكانت الهجرة الاولى أو القديمة للصحف العربية الرائدة الصادرة في عهد الاحتلال العثماني لمعظم الدول العربية التي كانت تحكم من جانب السلطنة العثمانية وولاتها بشكل مباشر أو غير مباشر. حيث هاجرت صحف وصحافيون من عاصمة الدولة العثمانية ( الاستانة ) واقطار او مدن عربية تدار بشكل مباشر على وفق القوانين والقرارات الرسمية العثمانية كلبنان الى اقطار ذات حكم ذاتي مع ولاء شكلي وتنافس خفي للامبراطورية العثمانية كمصر أو الى دول اوربية كفرنسا وانجلترا وغيرها ودول امريكية جنوبية ووسطى وشمالية . وكانت لهذه الهجرة دوافع ومسببات فكرية وسياسية وقومية ودينية . وبعضعا نتيجة الاضطهاد أو المعارضة .

ومن هنا تاتي اهمية دراسة هذه الظاهرة دراسة تتناول واقعها وابعادها ، ودوافع هجرتها واسبابها وصولاً الى تقييم عملها وادائها ، وهل استطاعت تحقيق انجازات تبرر هجرتها ، وتقربها من الاهداف التي سعت الى تحقيقها من وراء هذه الهجرة .

ومن تحديد موضوع البحث واهميته تبرز مشكلته الاساسية ، أي محاولة تحديد طبيعة واطار ظاهرة الهجرة هذه وواقعها ومسبباتها والاهداف التي تسعى اليها ، ومدى تمكنها من تحقيق هذه الاهداف . ولكي يكون البحث اكثر تحديداً ودقة فمن الافضل صياغة اسئلة يجيب عليها تحليل وتفسير واقع الظاهرة والعلاقات المتعددة لها سواء داخلها اوبينها وبين اوجه الواقع الاخرى والظواهر الناتجة عنه .وتتركز هذه الاسئلة في :-

1-ماهي مسببات ودوافع هجرة الصحف والصحفيين العرب بصحفهم الى الخارج .

2-هل كان هدف الصحف ووسائل الاعلام من هجرتها ، بشكل اساسي ، هو الحصول على ظروف حرية اوسع لخدمة المتلقي العربي بتوفير الاخبار والمعلومات والأراء له، احتراماً لحقه في المعرفة والاعلام ، وحق قواه المختلفة في التعبير عن الرأي ونشره وايصاله الى الرأي العام العربي .

ومن المؤكد ان البحث سينطلق بالضرورة من فرضيات ايجابية مسبقة ، مبينة على اساس ان هذه الصحف قد هاجرت بسبب التقيد والاضطهاد بالدرجة الاولى ،وانها تحاول جاهدة الاستفادة من بيئة الحرية المتاحة لها في بلد المهجر للقيام بواجباتها الاعلامية نحو متلقيها بامانة ،ولتوفيرالاخبار والمعلومات والاراء المختلفة له ،وانها تحاول ضمن ظروف المؤثرات العديدة عليها ان تكون مفتوحة امام مختلف التيارات الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية.

ومن خلال قراءة الواقع وتحليله بشكل استطلاعي عام واولي في هذا البحث يمكن ان نقترب من اثبات صحة هذه الفروض او خطأها . وعليه سنتبع المنهج الوصفي التحليلي بشكل رئيس في هذا البحث ، مع استعانة بالمنهج التاريخي التسجيلي في جزء منه ،والاسلوب النقدي لدراسة الظواهر الاعلامية والذي يسعى الى تقييم المعلومات والادلة لاستخلاص الحقائق عن بناء الظاهرة والعوامل المؤثرة فيها .

من خلال البحث يتبين ان هجرة الصحف العربية والصحفيين العرب الى اوربا القديمة أي في العهد العثماني كان السبب الرئيسي والغالب فيها هو الاضطهاد والتقييد ومنع الاستقلالية والحريات الصحفية عنها من جانب السلطات العثمانية الحاكمة وولاتها ، وانها سعت للحصول على جو اوفر من الاستقلال والحرية في اوربا ، واستغلت هذا الجو لصالح الحركة التحررية للامة العربية وبلورة الشعور القومي . كما انها ادت واجباتها في نشر الاخبار والمعلومات والاراء ووجهات النظر المتعددة والمتنافسة . غير ان هذا التعميم لايعني عدم وجود دوافع دينية ومصلحية خاصة لبعض هذه الصحف وبعض الصحفيين من هجرتهم الى اوربا آنذاك.... اقرء المزيد

المبحث السابع

المغترب العراقي والفضائيات (( دراسة ميدانية للصورة الذهنية التي ترسمها الفضائيات للعراق))

المؤلف: Gehad Khazem جهاد كاظم العكيلي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 12 الصفحات: 133-154

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

شهد الاتصال الفضائي العربي تطورا ملحوظا في مطلع القرن الحالي,اذ ان هناك عددا كبيرا من القنوات العربية الفضائية يغطي بثها جميع الدول العربية بالاضافة الى دول العالم الاخرى وذلك عن طريق الاقمار الصناعية الحديثة والتي يقارب عددها 500 قمر صناعي0(1) مما سهل عملية الاتصال والتعرض بين المرسل والمتلقي مهما طالت المسافة بينهما ولهذا اصبح المتلقي يهتم بالقنوات الفضائية ويتعامل معها بشكل يومي للاطلاع على ما يدور من احداث وتطورات وتكوين قناعات وانطباعات وتحديد اتجاهات الفرد سواء كان ذلك سلبا او ايجابا. ورغم ان هذه الانطباعات مرتبطة بتجارب الافراد الخاصة وعقائدهم وعواطفهم وبيئتهم التي يعيشون فيها الا انها تتاثر بشكل مباشر او غير مباشر من خلال ماتطرحه الفضائيات في برامجها المتنوعة الاخبارية والسياسية من افكار واراء . وخصوصا ان هذه الوسيلة تمتلك من خصائص تقنية تمكن المشاهد من التفاعل الايجابي المتبادل معها كمرسل ومستقبل في ان معا فضلا عن قدرتها على تكوين الصورة الذهنية من خلال الحقائق او الموضوعات التي تطرحها في مختلف القضايا التي تتعرض لها والتي تهم المواطن هدف البحث. لذا نرى المتلقي المتمثل(بالمغترب العراقي) يتعرض لكل هذه التاثيرات سواء كانت بسيطة او عميقة وهي بالنتيجة تؤثر على المواقف والافعال.

يساهم البحث في اعطاء معلومات واضحة وصريحة عما ترسمه الفضائيات من صور وانطباعات ازاء الوضع السائد في العراق كما تنقله تلك القنوات المختلفة ومدى تأثير تلك القنوات على المتلقي (المغترب العراقي )

تتلخص مشكلة البحث بالتعرف على الصورة الذهنية المتكونة لدى المغترب عن الشان العراقي جراء تعرضه للقنوات الفضائية المتعددة(الفضائيات العربية, العراقية والاجنبية) وخاصة ان هذا المجال يفتقر الى الدراسات الاعلامية لمعرفة حال المغترب العراقي امام غزو الفضائيات وهيمنتها على تفكير وسلوك الفرد بشكل عام . وتتمحور مشكلة البحث بالاجابة على الاسئلة التالية

يهدف البحث الى التعرف على العلاقة بين وسيلة الاعلام المتمثلة بالقنوات الفضائية والمتلقي البعيد عن ارض الوطن اوالحدث والمتمثل بالمغترب العراقي ودور تلك الوسيلة في تكوين الصورة الذهنية لديه وتوجيه افكاره وتكوين قناعته بخوص الاوضاع العامة في العراق...... اقرء المزيد

المبحث الثامن

مضامين العمود الصحفي في جريدة المدى

المؤلف: Saad Muhamad سعد محمد خضير

 

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 12 الصفحات: 155-171

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

لكل بحث فرضية صريحة مباشرة او انها تصاغ في أسئلة ، يحاول الباحث ان يقدم في عرضه إجابات منطقية لتفسير ظاهرة أصبحت تبدو غامضة الأسباب .

وتعرف المشكلة بأنها " عبارة عن موقف غامض او موقف يعتريه الشك او ظاهرة تحتاج الى تفسير او هي قضية تم الاختلاف حولها وتباينت وجهات النظر بشأنها وتقتضي إجراء عملية البحث في جوهرها "

وتتجسد مشكلة البحث عندما ما يدرك الباحث عن طريق ملاحظاته او تجاربه او اطلاعاته ان شيئا معينا غير مفهوم ويحتاج الى مزيد من الإيضاح والتفسير والتحليل .

فاختيار مشكلة البحث وتحديدها يتطلب جهودا فكرية وعلمية مكثفة ودقيقة تعد الحجر الأساس لأي بحث علمي .

اما مشكلة البحث فيمكننا ان نبينها في الاجابة عن السؤال الاتي :-

( ما مدى تغطية الجريدة عبر اعمدتها الصحفية للموضوعات والقضايا المختلفة التي يمر بها المجتمع العراقي للمدة من 1/4- 30 /4/2010 ) .

البحث يهدف الى :-

1-التعرف على المضامين والأفكار التي تناولها العمود الصحفي وكيفية معالجة الجريدة للقضايا المعاشة في العراق .

2-الوقوف على النهج العام للجريدة في ضوء الموضوعات التي تضمنتها أعمدة الرأي .

شمـــل البحــــث الاعمــــــدة الصحفية التي نشرتها جريدة المدى للمـــــدة مــــن (1- 30 / 4/ 2010 ) ، وقد نشرت على جميع صفحاتها من الاولى الى الأخيرة . وبما ان التركيز على عينة من هذه الاعمدة لا يعطي صورة كاملة وواضحة عن الاتجاهات ، وكي لا تفوتنا مضامين مهمة بهذا الصدد ، فقد اعتمد الباحث اسلوب الحصر الشامل بتحليل موضوعات اعمدة الرأي في جريدة المدى .

وقد استعان الباحث بالمنهج الوصفي الذي يعنى بوصف الظاهرة وتركيبها ، اذ ان هذه البحوث تعتمد على جمع المعلومات وتصنيفها وتحليلها تحليلا شاملا واستخلاص نتائج مفيدة منها .

1-في ضوء ما نشرته جريدة المدى من موضوعات عبر اعمدتها الصحفية في مدة البحث المذكورة انفاَ ، يرى الباحث بأن الجريدة قامت بتغطية القضايا المختلفة التي تمس المجتمع العراقي بشكل عام والمواطن العراقي بشلٍ خاص .. ولمس الحيادية والموضوعية في التعرض لهذه الازمات والقضايا بكل جرأة ومسؤولية اخلاقية ومهنية .

2-استنتج الباحث بعد الاطلاع على نتائج التحليل والتعرف على الفئات ، بأن كتاب أعمدة الرأي في جريدة المدى اهتموا بالموضوعات السياسية أولا ثم الموضوعات الأمنية ، حيث برّزوا هاتين الفئتين دون غيرهما لدرجة الأهمية القصوى من جانب وعلاقتهما بالعملية السياسية وتجاذباتها من جانب اخر .

3-لاحظ الباحث وجود عمود يومي ثابت على الصفحة الثانية في جريدة المدى للكاتب عبد الله السكوتي تحت عنوان ( هواء في شبك ) ، يستهل فيه فكرة الموضوع بأمثال وحكم ويربطها بالواقع العراقي بأسلوب مشوق وبسيط وواضح .... اقرء المزيد

المبحث التاسع

نماذج العلاقات العامة وتدعيم فاعلية النشاط الاتصالي لإدارة العلاقات العامة.

المؤلف: Ali Abdul-Hadi علي عبد الهادي عبد الأمير

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2011 الاصدار: 12 الصفحات: 172-181

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

تعد العلاقات العامة إحدى المرتكزات الحيوية للمنظمات الحديثة، بوصفها نشاطا اتصاليا قادرا على تفسير سياسات المنظمة للجمهور الذي يتأثر بالنشاط الذي تمارسه المنظمة، سواء كان هذا الثاثير ايجابيا أم سلبيا ، فانه يتطلب وجود جهاز إداري قادر على القيام بالأنشطة الاتصالية المتنوعة لتكوين رأي عام ايجابي وبناء صورة ايجابية في ذهن الجمهور وسط بيئة مجتمعية تتميز بالتطور والتغير المستمر نتيجة التطور التكنولوجي والفني الذي يفرض على الإدارة الحكومية لمواجهة التحديات بمختلف صورها .

ولذلك فالإدارة العليا تتبنى فكرة التطوير والتجديد في ممارسة النشاط الاتصالي للعلاقات العامة بما يضمن تواصل المنظمات مع التغيرات التي تطرأ على أساليب ممارسة نشاط العلاقات العامة القادرة على تدعيم فكرة التفاعل مع الجمهور وتحقيق اعلي معدلات الانسجام والتواصل الإنساني مع الجمهور بوصفه المحيط التي تتأثر به المنظمة وتبني عليه قراراتها وسياستها .

لذا فان فكرة اعتماد نمذجة النشاط الاتصالي جاءت لتلبي حاجة المنظمة إلى التميز في مستوى أدائها العملي من خلال اعتماد نموذج من النماذج الاتصالية للعلاقات العامة بوصفها نماذج موقفية تساعد المنظمة على اعتماد النموذج الذي يتناسب والنشاط الاتصالي الذي تقدمه للجمهور وصولا إلى تحقيق اعلي معدلات التفاعلية التي تسهم إدارة العلاقات العامة في تحقيقه فضلا عن بناء صورة ايجابية عن الجمهور من خلال الاعتماد على الاتصال كونه المعيار العلمي الرئيسي لنشاط العلاقات العامة الذي يمكن من خلاله الحكم على مدى فاعلية النشاط الاتصالي للعلاقات العامة.

تمت صياغة المشكلة على شكل تساؤل رئيسي وهو ((مدى امكانية توظيف النموذج المتوازن في ممارسة النشاط الاتصالي لشعبة العلاقات العامة والإعلام في المجلس العراقي للاختصاصات الطبية)) ،إذ يمكن عبر هذا النموذج تقديم تفسيرات لسياسة المؤسسة التعليمية والاجراءات المتخذة لتعزيز موقعها العلمي وتحقيق الإبداع بين المؤسسات التعليمية المناظرة.

يهدف البحث إلى معالجة موضوع مهم من مواضيع إدارة العلاقات العامة الحديثة ومدى قدرتها على توظيف نماذج العلاقات العامة في ممارسة النشاط الاتصالي لتقديم رسالة المنظمة إلى الجمهور ومحاولة التعرف على اتجاهاته وأرائه تجاه هذه الرسالة ومدى الانسجام الذي حققته، في تلبية حاجات الجمهور المعرفية حول النشاط الذي تمارسه المؤسسة التعليمية في بناء ملاكات طبية قادرة على النهوض بمستوى التعليم الطبي في العراق.

تتضح أهمية الدراسة كونها جاءت متسقة مع إجراء النهوض بالواقع الإداري ومحاولة الحكومة العراقية إجراءات إصلاحات وتغيرات شاملة للنهوض بواقع الأداء المؤسسي من خلال التركيز على التوصيف الوظيفي للمؤسسات العراقية كافة فضلا عن تشكيل لجنة مركزية في مركز وزارة التعليم العالي تتولى الإشراف على إعداد الهياكل التنظيمية للمؤسسات التعليمية في العراق ،وبيان الأسباب القانونية التي دعت إلى استحداث الشعب أو الأقسام في تشكيلات الإدارة ، والأنشطة والمهام التي تمارسها وبذا فان هذه الدراسة تحاول تقديم أنموذج يوضح طبيعة المهام التي ينبغي القيام بها من قبل شعبة العلاقات العامة والإعلام ، في المجلس العراقي للاختصاصات الطبية.....اقرء المزيد

 

المؤتمر العلمي السنوي لكلية الاعلام

أعداد د. بشرى جميل الراوي

كلية الاعلام / جامعة بغداد

 

تحت شعار من اجل تفعيل المسؤولية الاجتماعية لوسائل الاعلام, عقدت كلية الاعلام مؤتمرها العلمي الرابع الموسوم , الاعلام وحقوق الانسان, للمدة من 28-29 ايلول 2010 على قاعة نادي العلوية, وهدف المؤتمر الى تسليط الضوء على دور وسائل الاعلام في مجال حقوق الانسان , وحق الحصول على المعلومات والاسهام في عملية البناء الديمقراطي .... للمزيد اضغط هنا

 

أطاريح ورسائل اعلامية

عادل عبد الرزاق مصطفى الغريري

 

صورة العراق في القنوات الفضائية العربية

دراسة تحليلية لبرنامجي المشهد العراقي في قناة الجزيرة ومن العراق في قناة العربية لعام 2007 ( أطروحة دكتوراه)

ص 187 – 193 ..... اضغط هنا لمتابعة المزيد

 

أخبار هيئة الاعلام والاتصالات

الخبر الاول – وفد من البنك البريطاني للشرق الاوسط يزور هيئة الاعلام والاتصالات.

الخبر الثاني – ورشة عمل لتنمية قدرات هييئة الاعلام والاتصالات

الخبر الثالث – الهيئة تعقد اجتماعات فنية

الخبر الرابع – ندوة في جامعة واسط

الخبر الخامس – لجنة الاستماع والشكاوى تصد قرارين.

الخبر السادس – بحث آفاق التعاون مع مركز الحاسبة الالكترونية في جامعة بغداد..... اضغط هنا لمتابعة المزيد

ص 194 – 198