الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.

المبحث الاول

مدخل الإعلام الجديد المفهوم والنماذج

المؤلف: BUSHRAA ALRAWYE بشرى جميل الراوي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 9-25

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

"محاولة هذا المدخل ان يوجه التفكير في المنهج، وليس بالمنهج"اذ يتحدث الكل عن الإعلام الجديد، استخدام الإعلام الجديد، تأثير الإعلام الجديد، إذن ماهو الإعلام الجديد؟ هل هو مجرد الانتقال إلى وسيط الانترنت؟ إذا كان كذلك فتحوّل كبرى المؤسسات الإعلامية إليه سيضفي عليها هذه السمة حتى تكون أقرب إلى الجمهور، فهل تضيع بذلك فكرة "الإعلام الجديد" التي تم تسويقها؟، وبالتالي فلن تختلف سياستها وهي في إعلامها الجديد عن القديم، أم أن الإعلام الجديد حكرٌ على الأفراد دون المؤسسات؟ هل من الواجب أن يظهر الخبر أو الرأي بلغة بسيطة قد تحتوي على بعض الأخطاء النحوية والاملائية وتفتقر إلى التنظيم والترتيب الصحفي، وإن كان مرئياً فيكون التسجيل بكاميرا فيديو ذات جودة رديئة وصوت منخفض حتى نطلق عليه إعلاماً جديداً؟ ماهو العنصر الحاسم في الإعلام الجديد؟ هل هو عدم الانحياز والتعتيم؟ وهل استخدام الأفراد في ذلك يختلف عن المؤسسات؟ ألا ينحاز الأفراد إلى ما يؤمنون به ويشيعون في ذلك الاشاعات؟.إذن ليكن "الإعلام الجديد" وسيلة يستخدمها من يشاء، لنشر الأخبار والآراء بشكل مكتوب أو مسموع أو مرئي، "متعدد الوسائط Multimedia"، فلو أردنا أن نقارن بين الإعلام التقليدي والإعلام الجديد، سيظهر أهم فارق وهو أن الإعلام الجديد – فضلاً عن ما ذكر– قادر على إضافة خاصية جديدة لا يوفرها الإعلام القديم وهي التفاعل Interactivity، والذي كان بدوره – التفاعل – أن أنتج لنا مواقع للتواصل الاجتماعي على الانترنت مثل توتيرTwitter ويوتيوب YouTube وعالم الفيس بوك Facebook.com.واستخدم كبار الشخصيات هذه الوسائل الجديدة واقتطعوا وقتاً معيناً من الأنشطة الأخرى لصالحها، لإيمانهم بأنها البوابة الحقيقة والجادة للتواصل وسماع الناس والمواطنين، وبهذا نأمل ان يتغير المشهد الإعلامي قريباً بشكل واضح للعيان في عالمنا العربي. ولهذا تثير علاقة التكنولوجيا الحديثة للمعلومات والاتصال بالإعلام إشكاليات عدة، لايمكن اختزالها في الابعاد التقنية المستحدثة في مجال البث والتلقي، إذ تجعلها عاملاً محدداً للتحولات الثقافية وتستبعد أنماط التواصل الجديدة.ولهذا سيعتمد بحثنا على المفاهيم النظرية القادرة على تحليل الاشكال الإمبيريقية للإعلام الجديد، بالاعتماد على نماذج الاتصال، لفهم ظاهرة الإعلام الجديد كحقل تتفاعل فيه التقنية والتواصل كعملية اجتماعية معقدة، وايضاً من منطلق مقاربة خصوصيته كممارسة إعلامية تواصلية، أفرزتها الوسائط الإعلامية الجديدة التي تعمل داخل بيئة تواصلية متغيرة تسهم في تشكيلها تقنيات المعلومات والاتصال.ونستعرض مجموعة من التعريفات، وتحليل للرؤى النظرية التي اتيح للباحثة الاطلاع عليها، التي يتم تداولها لدى المتخصصين في هذا المجال. ونصل بعد ذلك الى جملة من الخلاصات لمجموعة الرؤى المطروحة عن هوية هذا الاعلام وعن مداخل فهمه....تابع المزيد هنا

المبحث الثاني

التغطية الصحفية لقضايا حقوق الانسان في العراق

المؤلفون: Nazhat Mahmoud Nafal نزهت محمود نفل Muhamad Aboud محمد عبود مهدي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 26-59

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

يعد اهتمام الصحافة العراقية بقضايا حقوق الإنسان من الأمور الرئيسة، إذ تكثفت التغطية الصحفية بكل فنونها التحريرية وعلى صفحات الجرائد المحلية الرسمية والمستقلة والحزبية وبمختلف توجهاتها لإبراز قضايا حقوق الإنسان في العراق، والتي يمكن توضيحها بأنها مجموعة من الحقوق يكون للدولة الدور الهام والرئيس في تقديمها للمواطنين ووفق مبادئ الحرية والعدل والمساواة والتي يجب أن يتمتع بها الإنسان الذي خلقه الله وفضله على باقي المخلوقات والتي أكدت عليها الأعراف والقوانين والشرائع داخل البلدان وخارجها على الصعيدين المحلي والدولي، وهذه الحقوق تحتم على الدولة حمايتها لمواطنيها من استبداد السلطات وسطوتها في كل زمان ومكان وبما يوفر الأمن والسلم والاستقرار للمجتمع ككل....اقرء المزيد هنا

المبحث الثالث

مضامين الرسائل الاتصالية في إعلانات الخدمة الصحفية وفاعليتها في أنشطة العلاقات العامة.

المؤلفون: Wedad Ghazy Dabegh وداد غازي دبخ Baker Mussa Ghasem باقر موسى جاسم

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 60-77

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

تتخذ العلاقات العامة لاجل ممارسة انشطتها مجموعه من الاساليب والوسائل المتنوعة ومن هذه الاساليب النشاط الاعلاني ، ومما لاشك فيه ان هناك مجموعه مختلفة من الانشطة الاعلانيه ومنها اعلانات الخدمه الصحفيه التي استحدثت في ميدان الإعلام العراقي ، وهذه الحداثه ادت الى تباين الرؤى المعرفيه والعمليه عند استخدامه كأسلوب من أساليب العلاقات العامة ، اذ انه يوظف جميع الفنون الصحفية (الخبر ، العمود ، المقال، التحقيق ، التقرير ، الصوره الصحفية،.......الخ ) من اجل ايصال مضامين رسائل اتصاليه تهدف الى التأثير في سلوك الجمهور ، بمعنى ايجاد او تعديل او حذف صور ذهنيه لدى ذلك الجمهور . ويتصدى هذا البحث الى التعرف على مفهوم اعلانات الخدمه الصحفيه والفرق بين الخدمه الصحفية والانواع الاعلانيه الاخرى ، والعلاقه بين اعلان الخدمه الصحفيه والعلاقات العامة والمضامين التي ركزت عليها اعلانات الخدمه الصحفيه في الصحف العراقية ، وقد اعتمد الباحث المنهج المسحي في جمع البيانات والمعلومات معتمداً على اداة تحليل المضمون . وقد توصل الباحث الى مجموعه من الاستنتاجات تمثلت في وضع تعريف لمفهوم اعلانات الخدمه الصحفيه ، فضلاً عن وضع ضوابط واسس علميه عامه لعلاقة العلاقات العامة بأعلانات الخدمه الصحفية والكشف عن اكثر الفنون الصحفيه استعمالاً في اعلانات الخدمه الصحفيه المتمثلة في الصورة الصحفية المتضمنه عبارات مكتوبه.وقد اوصى الباحث بضرورة تبني اسس وضوابط ومعايير مهنيه ثابته لتحديد الية متوازنه في توظيف اعلانات الخدمه الصحفية في انشطة العلاقات العامة ، كذلك ضرورة تدريب ممارسي العلاقات العامة على اساليب اعلانات الخدمه الصحفية .... اقرء المزيد هنا

المبحث الرابع

أحداث وقضايا عالم الجنوب في إذاعة فرنسا الدولية

المؤلف: Husain Rasheed حسين رشيد العزاوي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 78-100

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

لقد شكلت الإذاعة بشكل عام والإذاعات الدولية بشكل خاص منذ ظهورها واحد من المصادر المهمة لمعرفة المواطن العربي حقيقة مايجري في بلده وأمته وعالمه، وفي وقتنا الحاضر على الرغم من استحواذ الفضائيات على نسبة كبيرة من المشاهدين الأ ان شريحة واسعة من الجمهور العربي لازالت على ارتباط دائم مع الإذاعات الدولية الموجهه إليها بالغة العربية لتلبيتها بعضاً من احتياجاتها ورغباتها في الوقت المناسب، بعدها احد المصادر الرئيسة في الحصول على الأخبار والمعلومات على مدار الساعة.وللإذاعات الموجهه أهمية كبيرة بتأثيرها في اتجاهات الجمهور وتحديد مواقفه وترتيب أولوياته في إزاء مختلف القضايا التي تدور حوله، إذ تسهم في تشكيل الرأي العام وتحديد اتجاهاته، في ضوء ما تقدمه من أخبار وأراء وتحليلات، لذلك تلجأ المؤسسات الأكاديمية الإعلامية ومراكز البحوث الى دراسة مضامين برامج هذه الإذاعات بهدف تحديد اهتماماتها بالقضايا الدولية، ويأتي هذا البحث ضمن هذا السياق، إذ يتناول فقرة إذاعية دأبت الإذاعة الفرنسية على تقديمها هي( خبر وتحليل) اذ تندرج هذه الفقرة في أطار فن التحليل الإخباري الذي يُعد شرح للخبر ومقابلته بالأخبار الأخرى المتعلقة بنفس الموضوع سواء كانت متوافقة معه أو معارضة له.وبغية التعرف على مضامين هذا البرنامج تم الاستعانة بأسلوب تحليل المضمون للوصول لهدف البحث بقصد تحديد أحداث وقضايا عالم الجنوب بضمنها الأحداث والقضايا العربية عبر هذا الشكل الإذاعي الفني، وقد وجد الباحث ان مجالاً زمنياً مدته ثلاثة أشهر من المدة 1/3/ ولغاية 30/5/2010 يُعد مجالاً كافياً للوصول الى إجابات بخصوص الأسئلة التي وضعت هدفاً للبحث.وقد خلص هذا البحث الى مجموعة من النتائج من أهمها:-1-إن القضية الفلسطينية احتلت المرتبة الأولى على سُلَّم اهتمامات إذاعة فرنسا الدولية ، من بين أحداث وقضايا عالم الجنوب ، وهذا يدل على أن القضية الفلسطينية تبقى المحور الأول ضمن اهتمامات وأجندة الإذاعة التي كانت الدافع الأول لتأسيسها من أجل شرح وجهة نظر الحكومة الفرنسية للعالم والمنطقة تجاه هذه القضية منذ اللحظات الأولى لبروزها .2-احتلت العلاقة البينية بين الدول العربية المرتبة الثانية بحسب ما أفضت اليه نتائج تحليل المحتوى ، وقد ركزت الإذاعة في هذا الاتجاه على الخلافات السياسية بين الحكومات العربية من جهة ، وبين نظام سياسي ورعايا دولة أخرى حليفة لها .3- ركزت الإذاعة بالدرجة الثالثة على العلاقات العربية الدولية ، وتبين إن جميع القضايا التي تناولتها الإذاعة في هذا المحور هي عبارة عن أزمات بين الدول العربية ودول بعينها ، باستثناء ما تناولته الإذاعة على صعيد العلاقات الاقتصادية اللبنانية الفرنسية بشيء من الايجابية ، ويأتي الاهتمام بهذا الجانب متوافقاً مع اهتمام الحكومة الفرنسية بلبنان كمركز مهم للاقتصاد والتجارة في المنطقة ، فضلاً عن العلاقات التاريخية بين البلدين منذ الاحتلال الفرنسي لهذا البلد ..... تابع المزيد هنا

المبحث الخامس

النشاط الإعلاني التجاري المحلي في وسائل الإعلام

المؤلف: Huda Malek SHebeeb هدى مالك شبيب

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 101-113

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

يتناول البحث موضوع عدم اهتمام التاجر العراقي بالإعلان عن بضاعته في وسائل الإعلام المحلية والعربية وتكمن اهمية البحث لكون الاعلان احد اهم ركائز تقدم المجتمعات اقتصاديا وارتباط ذلك بسياسة الدول ودور الاعلان في تنمية وتطور المجتمعات وأثره في دوران عجلة التقدم ولغرض التوصل الى حقائق عن هذة الظاهرة وضعت الباحثة عدة تساؤلات اهمها الاسباب التي تدفع التاجر العراقي الى عدم ممارسة النشاط الاعلاني لتصريف بضاعته والترويج لها ويهدف البحث الى الكشف عن أسباب ضعف النشاط الاعلاني لدى التاجر العراقي .وقد اعتمدت الباحثة المنهج المسحي ضمن الدراسات الوصفية للتوصل الى حقائق علمية عن هذا الموضوع وكانت الاداة العلمية المناسبة لذلك هي استمارة الاستبيان التي عرضت على عينة البحث وهي مجموعة من التجار العراقيين في أسواق بغداد وبعد الانتهاء من اجراءات البحث توصلت الباحثة الى نسبة كبيرة من التجار الذين شملهم الاستبيان لم يقدموا على ممارسة النشاط الإعلاني لبضائعهم بسبب عدم ثقة التاجر بمقدرة القائمين على النشاط الاعلاني في العراق وعدم قناعتهم بأهمية الاعلان ودورة في الوصول الى أهداف ربحية....تابع المزيد هنا

المبحث السادس

المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات ودور وسائل الإعلام

المؤلف: Resheed Husain Uglaa رشيد حسين عكلة

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 114-121

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

أشرفت المفوضية العليا المستقلة في العراق على كل الممارسات لانتخابية التي حدثت بعد التغيرعام 2003 وبعد تأسيسها في نيسان 2007 فقد هيأت المستلزمات لتي ساهمت بإكمالها بدأ من سجلات الناخبين وترتيب الإوظاع لآلاف المرشحين السياسيين والمستقلين الذين يتنافسون الحصول على مقاعد البرلمان أو مجالس المحافظات . ولما كانت الانتخابات كأحد المظاهر الديمقراطية المعبرة عن العراق الجديد ولتي سمحت با لمشاركة السياسية لكل أطياف الشعب العراقي بالدخول والمشاركة او الإشراف على لانتخابات ومن هذه المظاهر دور وسائل العلام ومراقبتها للعملية الانتخابية فقد كانت محط اهتمام الباحثين والدارسين الاعلاميين و للعلوم الإنسانية والناشطين في حقوق الإنسان. ومن هذه الدراسات والتقارير الإعلامية التي قيمت التجربة الانتخابية, ومدى الاستعدادات , والظروف التي تصاحب الانتخابات والتي تكون محط أنظار الجميع, فأن كل هذا يفرض على وسائل الإعلامية والمراقبين وضع خططهم والأسس التي يتعاملون بها مع الحدث. وبعدا لتنسيق مع كل الإطراف لإنجاح هكذا ممارسات ينعكس بالتأكيد للعالم اجمع شفافية ونزاهة الانتخابات وخضوعها للمعاير الدولية وبالتالي تكسب شرعيتها واستقلاليتها ويعترف بها كممارسة انتخابية ناجحة .لذا يعتبر هذا البحث محاولة لتوضيح دور وسائل الإعلام في العملية الانتخابية ....للمزيد اضغط هنا

المبحث السابع

عادات مشاهدة الجمهور العراقي للتلفزيون

المؤلف: Muhamad Husain Alwan محمد حسين علوان

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 122-137

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

أصبح الأعلام الشيء الرئيسي المشترك في حياتنا ، تعودنا أن نتعرض لوسائله بشكل يومي ، ونتعامل معها وكأنها مكون أساسي لا يمكن الاستغناء عنه ، وانتشرت وسائل الأعلام في السنوات الأخيرة انتشاراً كبيراً في كل المجتمعات ، وتزايد متوسط الوقت الذي يقضيه الفرد مع هذه الوسائل وأصبح يعرض نفسه لها بشكل تلقائي كالهواء الذي يتنفسه والماء الذي يشربه والغذاء الذي يأكله . وتفضل الدراسات الحديثة أن ينظر إلى المتلقي في أطار علاقته بوسائل الأعلام كمتلقي نشط يمتلك القدرة على الاختيار والنقد واتخاذ القرار بناء على اتجاهاته نحو الوسيلة من جانب ، وما يمكن أن يكتسبه في التعرف لها من جانب أخر ، والاتجاه يشمل اتجاه الفرد نحو الوسيلة والصورة الذهنية لها في البناء المعرفي وكذلك اتجاهه نحو القائم بالاتصال ، ثم اتجاهه نحو المحتوى الذي تقدمه الوسيلة ، وما يكتسبه الفرد من التعرض إلى الوسيلة أو محتواها ، بما يعني دراسة الدوافع المحركة للاتصال لإشباع حاجات معينة ، ولذلك كان الاهتمام بشكل عام بهذين الجانبين في أطار تبرير أو تفسير سلوك الفرد الاتصالي نحو وسائل الأعلام ، وأصبح الاهتمام بتفسير السلوك الاتصالي في أطار اتجاهات الفرد ووظائفه يمثل الاتجاه السائد في الدراسات الخاصة بعلاقة الفرد مع وسائل الأعلام.....تابع المزيد هنا

المبحث الثامن

الفضائيات العربية ودورها في تدعيم الثقافة والهوية الوطنية

المؤلفون: Nahlaa Abdul-Razak نهلة عبد الرزاق عبد الخالق Saad Mtashar Abdul-Saheb سعد مطشر عبد الصاحب

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 138-146

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

الثقافة تعكس رؤى الانسان في تفاعلاته مع عناصر الحياة ومتطلباتها فان تبادل بين الشعوب في عالمنا المعاصر اعتمد على وسائل الاتصال، ووسائل الاتصال قفزت في الحقبة الاخيرة قفزات نوعية. ولهذا لعبت ثورة الاتصال التي شهدها عالم اليوم من خلال ما توصلت اليه التقنية الحديثة مجال الاتصال دوراً واضحاً وملموساً في قهر المسافات ونقل الاخبار والخبرات والتجارب وبسرعة كبيرة.فقد انتشرت اجهزة نقل واستقبال المعلومات انتشاراً واسعاً وصار عدد الاقمار الصناعية يغطي مساحات شاسعة من الكرة الارضية كما ان الانفجار التقني في مجال الاتصال اتاح امكانات واسعة لنقل الثقافات والافكار في وقت قياسي ولكن يجب الانتباه الى موضوع الحفاظ على الهوية الوطنية لكل مجتمع يتيح اقامة علاقات متبادلة وخلاقة مع ثقافات اخرى وان حتمية التقدم تقضي التسليم الواعي بان عملية التثاقف طريق فتح المجال امام الاعلام الحر وليس التخوف الناتج عن التطور التكنولوجي الذي شكل ثورة في مجال تبادل المعلومات، اذ ليس لهذا التخوف من ان يصبح الانسان عبداً للتكنولوجيا ما يبرر الوقوف امام عجلة التقدم عن طريق صرف النظر عنها او تجاهلها بل يكون عن طريق فهمها ومعرفة كيفية الاستفادة منها ومحاولة دراسة واستيعاب ما هي الرؤى الصحيحة للثقافة الوطنية والقومية وتعزيز ايجابيات تراثها الحضاري ومحاولة الدخول في علاقات واعية مع ثقافات الاخرين من اجل الوقوف ضد الثقافة الغازية وهي متمثلة بالغزو الثقافي وعلى وسائل الاعلام العربي اولاً ومن ثم الفضائيات العربية ثانياً ان تنتبه الى هذه المسالة المهمة وتحاول مواجهة المد الغربي الثقافي وبث كل ما من شأنه الارتقاء بمستوى ثقافة المواطن العربي المسلم وذلك بالتركيز على اظهار مبادئ الدين الاسلامي الحنيف وبمختلف جوانبه وتعلقه بمسائل الحياة اليومية وابراز صورة مشرقة لاهدافه السامية موضحةً التشويه والدس الذي تمارسه الفضائيات الغربية، كما ان يجب ان تضطلع بدور مهم في تقريب الثقافة العربية الاسلامية للمواطن العربي بعدها الوسائل الرائجة في العالم العربي محتفظة بهويتها العربية الاسلامية....تابع المزيد هنا

المبحث التاسع

صورة المرأة في الكتب المدرسية

المؤلف: Eradaa Zaidan ارادة زيدان الجبوري

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 147-165

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

منذ منتصف سبعينيات القرن المنصرم بدأت بحوث الاتصال ووسائل الإعلام الاهتمام بتمثلات Representations المرأة في الإنتاج الثقافي عموما ووسائل الإعلام خصوصاً، لرصد التحولات في الصورة التي قد تنتج عن برامج التنمية الاقتصادية والثقافية والسياسية الساعية لتحقيق مكانة أفضل للمرأة. ولقد حدد مسار تلك الدراسات فهمان اثنان مرتبطان ببعضهما بعضا.توجه [ الأول ] بشكل جلي نحو العلاقة بين تقديم وسائل الاتصال والاعلام للرجال والنساء والحقيقة الديمغرافية الموضوعية. ولا يفترض هذا الفهم ان كل مخرجات تلك الوسائل يجب ان تكون مخلصة ودقيقة بشكل كامل في اعادة تقديم الواقع.لذا فالجدل على الأصح هو إذا ما كانت وسائل الإعلام على سبيل المثال، تبالغ في تقديم وظائف أو أدوار معينة أو تقدمها بشكل منقوص وسريع وغير وافِ، حينها ينبغي تقديم الرجال والنساء بما يتناسب والمواقع التي يشغلوها في النسبة السكانية التي تعكس نسبة الرجال والنساء، بما يحتلونه في العالم الواقعي بمعنى آخر ينبغي ان تكون الفنتازيا المقدمة منسجمة مع الواقع.(1)ولا يكشف التمثيل غير المتوازن عدديا للرجال والنساء في وسائل الإعلام بوضوح إلا عن جزء صغير من القصة وهو ليس بالضرورة الجزء الأهم. ولقد سارت معظم الدراسات بعيدا في تحري الاختلافات الثقافية ( الجندرية ) في الأدوار المهنية والاجتماعية والسمات الشخصية والنفسية والصفات الجسدية وما إلى ذلك. ولقد وثقت النتائج بشكل واسع في معظم بقاع العالم بما فيها العالم العربي* ، وربما أهم ما تثيره تلك النتائج يتعلق بمضامين الرسائل التي تغلغلت في تمثيلات الرجال والنساء في وسائل الإعلام هذه: لماذا جاء النموذج هكذا ولماذا استمر بشكل مزمن بالرغم من مرور اكثر من ثلاثة عقود من البحوث والإجراءات الهادفة إلى التغيير.من هذه التساؤلات المثارة برز [ الاتجاه الثاني ] لدراسة العلاقة بين النساء ووسائل الاتصال الجماهيري الذي يعد امتدادا للأول لكنه استحضر نظرية أكثر تعقيدا بين النساء ووسائل الإعلام ووضع مشاكل أعظم للبحث في حدود كل من التحليل والتفسير.الفرضية الأساس هنا ان وسائل الاتصال الجماهيري كقوة ثقافية لا تعكس ببساطة بل تساعد بصورة غير مباشرة وثانوية في تشكيل الواقع الاجتماعي.لقد انبثقت هذه الفرضية في نظريات علم الاجتماع وعلم النفس الاجتماعي لعملية التنشئة الاجتماعية إذ " تقترح هاتان النظريتان بشكل أساس ان الاتجاهات وأنماط السلوك يتم تعلمها خلال عملية معقدة من المحاكاة والمقارنة مع اتجاهات وسلوك أفراد وجماعات هامة وكذلك القوى الثقافية من ضمنها وسائل انتاج الثقافة .(2)وقد خرجت البحوث والدراسات التي تناولت صورة المراة في الانتاج الثقافي بتوصيات ركزت على ضرورة ازالة الافكار الشائعة عن النساء في وسائل الاتصال منها الكتب المدرسية وقاعات الدرس وتفادي التحيز الجنسي في مضامين الاتصال عموما ذلك لان تشرب الاطفال القوالب الشائعة عن جنسهم او عن الجنس الاخر يغرقهم في عالم التنميط الجنساني ويصبح / ت غير قادر/ة على فعل اشياء بسبب الانتماء الى الجنس . وهو ما دفع بحكومات الى اعادة النظر في مناهج التعليم انطلاقا من تلك الخلاصات والتصورات خاصة الدول التي صادقت على اتفاقية سيداو التي تعد من اهم المواثيق الدولية التي شملت المعايير الدولية لحقوق المراة وحظيت بمصادقة 183 دولة من اصل 191 دولة . وقد غطت الاتفاقية جوانب عدة تخص المراة منها ماجاء في الفقرة /ج المادة 10 – الجزء الثالث "القضاء على اي مفهوم نمطي عن دور الرجل ودور المراة على جميع مستويات التعليم وفي جميع اشكاله عن طريق تنقيح كتب الدراسة والبرامج المدرسية وتكييف اساليب التعليم .كما جاء في معظم توصيات قرار مجلس الامن الدولي رقم 325 في 30-10 -2000م الى اهمية مراعاة المنظور الجنساني في مختلف الفعاليات والاجراءات التي تتخذها الدول السياسية منها والاقتصادية والثقافية .لقد شكلت الدول التي انضمت الى الاتفاقية لجانا لمتابعة تنفيذ التوصيات التي خرجت فيها مؤتمرات الامم المتحدة العقدية بعد اطلاقها العقد الدولي للمراة عام 1976 المخصص لدراسة أوضاع المرأة في مختلف المجالات العلمية والاقتصادية والثقافية ودعم الخطط الموضوعة من أجل تنمية المرأة في تلك المجالات، وقد وصفت التقارير العقدية الانجازات و العراقيل التي ما زالت تحول دون تقدم المرأة حول العالم ،و رصدت التقارير تحسنا بسيطا في أوضاع المرأة في أجزاء من العالم وتراجع أوضاع أخريات في أماكن أخرى بسبب الحروب الأهلية والصراعات والفقر وتخبط السياسات المالية وما إلى ذلك. بالرغم من انضمام العراق الى الاتفاقية والمصادقة عليها عام 1986 بعد ان طرحتها الامم المتحدة للتوقيع عام 1979، لم تظهر تقارير بحثية تفيد بمراقبة تمثيل المراة ثقافيا او في الانتاج الاتصالي الثقافي وما ظهر على هذا الصعيد محاولات بحثية فردية وليست مؤسساتية اما فيما يتعلق بصورة المراة في المناهج التعليمية فلم تعثر الباحثة على ما يشير الى وجود مثل هذه البحوث والدراسات بينما ظهرت العديد من الدراسات في الدول العربية الأخرى...تابع المزيد هنا

المبحث العاشر

سلطة الرياضة عن طريق التلفزيون

المؤلف: Hadi Abdulaa هادي عبد الله العيثاوي

ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: AL-BAHITH AL-AALAMI مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 19958005 السنة: 2012 الاصدار: 14 الصفحات: 166-176

الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد

الخلاصة

للرياضة العراقية بعد الغزو الامريكي للعراق عام 2003 وجهان ، الاول ، مشرق تعكسه تلك الانجازات الرياضية الرائعة التي حققت حلم العراقيين في استعادة تلاحمهم وقوة وحدتهم ، وكانت كرة القدم اللعبة الابرز في اداء هذا الدور لاسيما بعد إحراز المركز الرابع في الدورة الاولمبية في أثينا 2004 وهذا انجاز لم يحققه العراق من قبل ، وكذلك احراز كأس بطولة امم آسيا عام 2007 كان انجازاً عراقياً غير مسبوق .هذا الوجه المشرق حفظ للرياضة العراقية دورها الوطني في الداخل واحترامها وهيبتها في الخارج .أما الوجه الاخر ، فكان معتماً ، وذلك ماعكسه الصراع بين القيادات الرياضية ، او بين المؤسستين الرياضيتين ، وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية العراقية . هذا الصراع الذي عصف بشراع سفينة الرياضة العراقية اكثر من مرة .ولم يبق هذا الصراع في دائرة الاتصال الشخصي وانما انتقل الى الدائرة الاوسع دائرة الاتصال الجماهيري التي حرص منتجو الخطاب الرياضي العراقي الرسمي على توظيف وسائلها لاسيما التلفزيون من اجل نشر خطابهم الذي سيكون مادة بحثنا هذا ، اذ سنسعى – ان شاء الله – الى تحليل هذا الخطاب للوقوف على اهم القضايا التي ركزّ عليها منتجوه أثناء ازمة تجميد المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية بقرار حكومي في 20/5/2008 ....تابع المزيد هنا