الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.



المبحث الاول

فنون الكتابة في وسائل الإعلام- دراسة تطبيقية على خصوصية الكتابة الاعلامية

د.محمد شطاح / كلية الاتصال / جامعة الشارقة

الملخص:

أدى ظهور الصحافة و تطورها في العالم و في البلاد العربية في القرن التاسع عشر إلى أن يضيف أساتذة الصحافة و الأدب إلى أنواع النثر التي وضعها النقاد العرب و هي النثر العلمي و النثر الفني ، نوعا ثالثا أسموه " النثـر العملـي " أي النثر الصحفي، و قالوا أن هذا  النثر يقف في منتصف الطريق بين النثر الفني، أي لغة الأدب والنثر العادي، أي لغة التخاطب اليومي ، له من النثر العادي ألفته و سهولته و شعبيته ، و له من فن الأدب حظه  من التفكير و حظه من عذوبة التعبير ، و قد أطلق عليه بعض أساتذة الصحافة إسـم " الأدب العـاجــل ".

إن لغة الصحافة و الإعلام في نهاية الأمر هي: البساطة و الوضوح و المباشرة. و قد عبر عنها "ارنســت همنجــواي" عندما نصح بضرورة أن يتبع الصحفي طريقة إستخدام الجمل و الفقرات القصيرة ،و الكتابة  بلغة قوية ، وأن يكتب بسلاسة و أن يكون إيجابيا لا سلبيا.

والدراسة  التالية هي محاولة للبحث في خصوصية لغة الكتابةالإعلامية من خلال تطبيقات عملية نستدعي فيها بعض الأشكال والنصوص من الكتابة في الاعلام و الأدب و حقول معرفية أخرى لنبين خصائصها ، ومن خلال المقارنة والتحليل، فإننا نسعى لتأكيد خصوصية لغة الكتابة الإعلامية........للمزيد اضغط هنا

المبحث الثاني

  شعارات المتظاهرين في ساحة التحرير

(دراسة تحليلية للرسالة الاتصالية)

     أ.م.د.سهام الشجيري /كلية الإعلام/جامعة بغداد

أولاً: المقدمة:

الشعارات أهم أدوات الهوية البصرية بل وأبرزها، لأنها تعتمد على الإيجاز الشكلي في الصيغ البصرية التي يتكون منها بناؤها والتي تثير بدورها معاني ومضامين ذات دلالات مرتبطة بالموضوع الذي تعبر عنه، كما أن الشعارات وسيلة من وسائل الاتصال، ويكون هدف كتابة الشعار إعلاميا، وعرفت منذ زمن معبرة عن هوية ما وتعد أكثر أدوات الهوية البصرية تطورا ومواكبة لكل التوجهات الثورية والانتفاضات والمطالبات الشعبية، وبما أن وسائل الاتصال هي ناقل للرسالة بين مرسل ومستقبل، فأن الشعار نظام خاص يؤمن عدة وظائف في عملية التواصل بين المرسل والمرسل اليه، لذلك فالشعارات وسيلة اتصال تحمل في ثناياها بناء الكثير من الدلالات ذات الارتباط السياسي والثقافي والاجتماعي بذاكرة الشعوب، بحيث يسهل إدراك ما تعنيه وإمكانية تفحص غاياتها وأهدافها وفهمها وتفسيرها، ومن هنا تناولنا شعارات المتظاهرين وأهميتها ودورها بصفتها رسالة اتصالية فاعلة، إذ إن ازدياد وتيرة التظاهرات وتوسع رقعتها الجغرافية، مع تنوع دواعيها ومسبباتها وتطور وتصعيد أشكالها التي أخذت منعطفا خطيرا يعكس بصفة حتمية مدى تدني الأوضاع الأمنية، والسياسية، والاجتماعية والاقتصادية،والخدمية لفئات عريضة من المتظاهرين وغيرهم، مما ادى الى تنامي  التظاهرات وتضاعفها وازدياد عدد المشاركين فيها وبروز أشكال احتجاجية تمثلت بالمسيرات الشعبية التي عمت محافظات العراق........للمزيد اضغط هنا

المبحث الثالث

إستطلاع آراء الطلبة في خدمات العلاقات العامة والتسجيل والإرشاد، دراسة حالة عن جامعة البترا للعام الدراسي 2013/2014.

اعداد

الأستاذ الدكتور عبد الرزاق محمد الدليمي - جامعة البترا – قسم الصحافة والإعلام – كلية الآداب والعلوم

الدكتور محمد صاحب سلطان - جامعة البترا – قسم الصحافة والإعلام – كلية الآداب والعلوم

ملخص البحث:

يتناول البحث عبر دراسة ميدانية خدمات العلاقات العامة والتسجيل والإرشاد الأكاديمي للعام الدراسي 2013/2014 من خلال استطلاع آراء طلبة جامعة البترا، بشأن تلك الخدمات والتعرف على دقائق الأمور التفصيلية لما تؤديه العلاقات العامة في الجامعة كدائرة متخصصة تعنى بشؤون تقديم الخدمات للجمهور وكسب ثقته في إطار ما هو مشروع وممكن لبناء وتدعيم سمعة الجامعة وتحقيق الثقة المتبادلة بينها وبين جماهيرها، حيث تعد حلقة الوصول التي تساعد على تناغم وتنسيق العلاقات بين الجامعة بإدارتها العليا ومنتسبيها وطلبتها، وكذلك الحال بالنسبة لما يقدمه الإرشاد الأكاديمي ودائرة القبول والتسجيل من خدمات للطلبة وتقديم المشورة وتوفير المعرفة والمهارة اللازمة، لتحقيق تكيف الطلبة مع بيئتهم الجامعية.

وبحثنا يركز على ما قدمته تلك الدوائر من أنشطة تنسيقية وخدماتية تقف العلاقات العامة في صدارتها بعد أن أصبحت ضرورة حتمية في مختلف عمل القطاع الجامعي، حيث تعد أداة أساسية لنمو وتطور الجامعة ونشاطها الأكاديمي والتربوي، وكجزء أساسي متكامل مع مختلف مكونات وأجزاء الهيكل التنظيمي للجامعة........للمزيد اضغط هنا

المبحث الرابع

دور الصحافة النسوية في ترتيب أولويات اهتمامات المرأة العراقية نحو القضايا العامة

أ. م. د. شكرية كوكز السراج/كلية الإعلام/جامعة بغداد

المستخلص

شغلت قضايا المرأة مكاناً مرموقاً في البرامج والمشاريع الانمائية الدولية ومن بين أهداف الألفية الثالثة التي أعلنت في مؤتمر القمة العالمي المنعقد في عام 2000م فضلاً عن هدف تعليم الاطفال وتخفيض معدلات وفياتهم بجانب الهدف الرئيس للاعلان عن تخفيض مستوى الفقر الى النصف في العام 2015م.

ان تزايد الدول التي تبنت سياسات الديمقراطية والتحرر الاقتصادي والانفتاح الذي ادى الى تعاظم دور المرأة وتناميه ليتخذ أبعاداً وأشكالاً جديدة الأمر الذي أدى الذي نتج عنه أتساع اصدار الصحف النسوية وبروزها لتشكل حافزاً للمرأة في صنع القرار اذ ان الصحافة تساعد جمهورها في تشكيل آرائه حول القضاا المثارة فضلاً عن مساعدتهم في أكتساب معلومات جديدة تفيد النقاش ........للمزيد اضغط هنا  

المبحث الخامس

دراسة لانماط الاطر الاعلامية المستخدمة في انتاج فواصل الربيع العربي في قناة العربية

الاستاذ المساعد الدكتور / ايمان عبد الرحمن / كلية الاعلام / قسم الصحافة الاذاعية والتلفزيونية

:-تمهيد

نظرا لتطور القنوات الفضائية بشكل ملحوظ مما جعل التنافس فيما بينها من أهم ما يميزها ومنها إهتمام القنوات بشكل ملحوظ بالفواصل المعروضة في النشرات الاخبارية كالتي تعرض في قناة العربية والجزيرة والحرة والبي بي سي وغيرها من القنوات الاخبارية العربية او الناطقة باللغة العربية وذلك لأن المستوى الفني للفاصل المعروض يحدد المستوى الفني والتقني الذي تعمل به تلك القناة كما إنه يتم عرضه عشرات المرات في اليوم الواحد مما يشغل وقت القناة وإنها في حاجة دائمة لانتاج الجديد منه تبعا للاحداث الجارية فنتيجة لكل ذلك تهتم القنوات إهتماما خاصا بمصممين تلك الفواصل بل تبحث عنهم للعمل لديها لما يتطلبه انتاج الفواصل من خبرة كبيرة سواء بانتاج الصورة او المضمون المرافق لها واقتناص الحالة او الحدث الجاذب لاهتمام المشاهد والمحفز لاستمرار متابعته للنشرةالاخبارية بصورة خاصةاو القناة بصورة عامة

يشمل الفاصل كل وصلات الربط بين الأخبار التي هي على علاقة بالخط التحريري للقناة ويتولى عادة قراءتها مذيع من مذيعي الاخبار او يقتصر على الموسيقى وبعض العناوين المكتوبة ويتبع الفاصل عادة عدد من التقارير المتصلة بالحدث.......للمزيد اضغط هنا

المبحث السادس

التلفزيون وتوعية الشباب الجامعي بتحديات الهوية الثقافية في العراق/ دراسة ميدانية لعينة من طلبة جامعة بغداد.

م.د عادل عبد الرزاق مصطاف / كلية الاعلام / جامعة بغداد / قسم الصحافة الاذاعية والتلفزيونية

م.د صفد حسام حمودي / كلية الاعلام / جامعة بغداد/ قسم العلاقات العامة

التوطئة

يمارس التلفزيون دوراً فاعلاً في بناء الثقافة العامة للمتلقين , الامر الذي يدعو الى تاكيد مهمته المعاصرة في أعادة بناء القيم المساندة للتطوير والتحديث في المجتمعات المتنوعة , وتلزم مثل تلك الاهمية المعنيين بضروة تقصي نواحي مواجهة تديات الغزو الثقافي , الذي ما زالت تعاني منه المجتمعات الاسلامية , لاسيما ان الانفتاح الفضائي , الذي كانت له عوائده الحضارية للمجتمعات , أنتج في المقابل مجلاً لحلول القيم البديلة وممارسات التضاد في ثقافات تلك المجتمعات وتقاليدها , في خضم عملية صراع نفسي / اجتماعي خلف منظومة تصادم مع خصوصيات المجتمعات الاسلامية وهوياتها الثقافية........للمزيد اضغط هنا

المبحث السابع

النشرة الإخبارية الألكترونية لوزارة التعليم العالي في الصحافة العراقية

دراسة في جرائد )التآخي، والزمان، والعدالة، والصباح، وبغداد)

للمدة من 2/10-1/11/2011

م.م علياء قاسم ثامر / ديوان وزارة التعليم العالي

المستخلص:

يهدف البحث إلى معرفة صدى النشرة الاخبارية الألكترونية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في جرائد )التآخي، والزمان، والعدالة، والصباح، وبغداد) للمدة من2/10-1/11/2011، لإيضاح فاعليتها وإفادة الجرائد منها، وبيان الأهمية التي أولتها الجرائد محل الدراسة لموضوعات الاخبار في النشرة،  فضلا عن إظهار الفروقات النسبية في مدى اهتمام الجرائد بموضوعات الاخبار المنشورة، والتوصل إلى نتائج تقودنا إلى استنتاجات سليمة لخدمة صاحب القرار وفتح آفاق جديدة أمام الباحثين للتوسع في دراسة هذا الموضوع.

وانتهجت الباحثة المنهج الوصفي في دراسة وتحليل الاخبار المنشورة كمياً وكيفياً، إذ اسفر التحليل الكمي الذي اعتمد الحصر الشامل عن وجود (208) تكرارات للاخبار، اخضعت للتحليل ليتم استخراج (18) فئة (موضوعاً) على وفق الوحدة الطبيعية للمادة الاعلامية.

وبعد تحليل البيانات احصائياً، خلص البحث إلى جملة من الاستنتاجات اهمها:

1- كان لاخبار النشرة صدى في الجرائد محل الدراسة، إذ أبدت الجرائد اهتماماً متفاوتاً، ما يشير الى تباين إفادتها منها، وهذا التباين يمكن ان تفرضه طبيعة الوسيلة الاعلامية، وسياستها العامة وفلسفتها ازاء شؤون التعليم العالي في العراق.

2-  ركزت الجرائد الخمسة على فئة قرارات بشأن الطلبة، اذ فاقت على الفئات الاخرى بالاهتمام، ما يفسر معيارية الجرائد في انتقائها الاخبار الأكثر استقطابا للجمهور، الذي يتعامل مع المؤسسة التعليمية.

3- ضآلة اهتمام الجرائد بالاخبار التي تعنى بالموضوعات الثقافية والرياضية، ويعزى ذلك الى امكانية اعطاء الجرائد الاولوية للموضوعات الاخرى في ظل محدودية المساحة وكثرة اخبار النشرة، فضلا عن ان اخبار هذه النشاطات قد تعدها الجرائد لا تستقطب اهتمام القراء.

4- اظهرت الجرائد اهتماما دون المستوى المتوسط باخبار النشرة من حيث الكم، الا ان الباحثة تعد هذه نتيجة جيدة جدا، فالجريدة الأقل اهتماما تنشر بمعدل خبر واحد يومياً، ما يلفت الى فاعلية أداء المحررين في إعداد النشرة الاخبارية الألكترونية من حيث الكم والنوع، فضلا عن إدارتها، الامر الذي حقق تكاملاً نسبياً مع الجرائد في عملهما........للمزيد اضغط هنا

 المبحث الثامن

اعتماد جمهور مدينة بغداد على نشرات الاخبار بالقنوات الفضائية كمصدر للمعلومات

أ.م.د عمار طاهر شريف / كلية الاعلام / جامعة بغداد / قسم الصحافة الاذاعية والتلفزيونية

المقدمة

ازدادت أهمية ودور النشرات الإخبارية في المجتمع بعد هيمنة التلفزيون على باقي وسائل الإعلام

الجماهيرية, ولاسيما بعد ظهور القنوات الفضائية وانتشار الأطباق اللاقطة بين أوساط الجمهور على نطاق واسع فضلا عن الدور الكبير الذي قدمته التكنولوجيا الحديثة في نقل ما يجري من أخبار وأحداث لحظة وقوعها عبر الأقمار الاصطناعية , الامر الذي أسهم بشكل كبير في تغيير واضح في مفهوم وقيم الأخبار, فقد صار البث المباشر(الحي) لما يتم تصويره من أحداث هو الأخبار ذاتها.

إن الجمهور يعتمد على التلفزيون لتحقيق أهداف عدة كالاخبار والتثقيف  والتعليم والترفيه كما يمثل مصدر مهم من مصادر المعلومات ولاسيما عن طريق نشراته الإخبارية, فكلما ازد اعتماد الجمهور على النشرات في الحصول على احتياجاته من المعلومات , يزداد الدور الذي َّ يؤديه في حياتهم اليومية ومن ثم يزداد تأثيره فيهم ولاسيما التأثيرات المعرفية.

وفي خضم التحولات والظروف الكبيرة التي مر بها العراق بعد عام (2003) والتي شهدت عدم الاستقرار السياسي والأمني, والتزايد الكبير في عدد وسائل الإعلام ولاسيما القنوات الفضائية سواء في العراق والعالم, أسهمت تلك العوامل في زيادة مساحة تأثير التلفزيون في حياة العراقيين عبر نشارته الإخبارية , التي جعلته من ًالظواهر التي تشكل حيزاً من اهتمامات الجمهور لما يقدمه من أخبار ومعلومات بشان الأحداث وتداعياتها.

ان تحديد وفهم العلاقة بين اعتماد الجمهور العراقي  وبالاخص جمهور  مدينة بغداد على نشارت الأخبار, يمثل دارسة لظاهرة جديدة غير معروفة النتائج في مجال الدارسات والبحوث التي تعنى في الاعتماد,  كونها تسلط الضوء على نقطة غاية في الأهمية تقوم بها النشرات  الإخبارية وتؤثر في شريحة كبيرة من العراقيين نتيجة اعتمادهم عليها, حيث يوفر بيانات ومعلومات للباحثين للانطلاق في دارسات وبحوث جديدة ترتكز على ما وفره هذا البحث من نتائج ولاسيما للباحثين في مجال الإعلام. .......للمزيد اضغط هنا