الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.











 



 

الحرب الأعلانية الألكترونية بين الشركات التجارية العالمية

 

أ.م. د هدى مالك شبيب

 

  كلية الاعلام / جامعة بغداد

 



 المستخلص

     

    إن استخدام كلمة ( الحرب) وحدها تثير القلق والرعب في نفوس المتلقين، فما بالك اذا كانت تلك الحرب تستهدف صحة الأنسان وحياته ومستقبله ، انها الحرب الأعلانية الالكترونية بين الشركات العالمية المتنافسة التي تستخدم الفضاء الألكتروني لأثارة الخوف والرعب في نفوس المتلقين، لكونها تربط استخدام المنتوج بموته او أصابته بمرض خطير، تلك هي مشكلة البحث التي تسلط الضوء على الاستخدامات الجديدة للفضاء الألكتروني ، الذي استغل من الشركات العالمية لضرب مصالح بعضها بعضاً ، عن طريق اظهار عيوب منتجاتها وتأثيرها السلبي على صحة المواطن وحياته، وعلى الرغم من أن تلك الحروب لها معارضون بشدة الا انها قد تجد مؤيدين وحجتهم في ذلك ان تلك الاعلانات تساعد على تحسين الخدمات والمنتجات وتخفيض الاسعار من جهة ومن جهة اخرى فانها تفضح العيوب وتكشفها للمستهلك العادي الذي لا يملك الوسيلة لكشفها، بينما تمتلكها تلك الشركات العالمية لما تتمتع به من قدرة مالية وتقنية ، الا ان ذلك لايمنع من وجود تجاوز على قوانين حماية المستهلك.

     وبناءاً عليه كان هدف الباحثة هو الكشف عن هذه الحروب وتسليط الضوء عليها واثارة انتباه القارئ لها. معتمدة على المنهج المسحي في تحليل البيانات ومستخدمة استمارة تحليل المضمون بفئتيها، ماذا قيل ؟ وكيف قيل؟ ...... ومحددة العينة ب (61) اعلاناً تم تسجيلها لمدة ثلاثة اشهر الاخيرة من عام 2015

     وقد توصلت الباحثة الى نتيجة مفادها أن المعلن لا يتورع في استخدام اية طريقة تحرض وتثير رعب المتلقي وخوفه للأطاحة بالشركة المنافسة ومنع المستهلك من شراء منتوجاتها ، وقد استنتجت الباحثة ان مصلحة المستهلك ومنفعته بعيدة عن مرمى هذه الشركات المتنافسة وبناء عليه توصي بحماية المستهلك العراقي من تلك الاعلانات التي لا تستطيع ان تصل الى صحة ادعاءاتها الا بأشراف الخبراء المختصين وبوضع قرارات وقوانين لحماية صحة المواطن وحياته من عبث تلك الشركات العالمية واخضاع منتوجاتها للفحص في السيطرة النوعية.

..... للمزيد اضغط هنا



 

 

صناعة الصورة السياسية في الحملات الانتخابية

أ.م.د عبدربه عبدالقادر العنزي

كلية الآداب والعلوم الانسانية
جامعة الازهر- غزة

 

ملخص

 

    تناقش الدراسة صناعة تسويق صورة المرشحين الانتخابيين والسياسيين، خاصة أن الصورة التي تترسخ في أذهان الناخبين باتت أكثر أهمية في عصر التحولات التكنولوجية من الأيدولوجيات، أو الانتماءات الحزبية. ولم يعد الناخبون يعيرون الانتباه لمفاهيم الليبرالي أو المحافظ أو العلماني أو اليميني ..الخ. بينما زاد اهتمامهم بصورة المرشح، وتمكن الإستشاريون وخبراء الصورة من إحداث تحول مثير في أدوارهم الانتخابية، وسيطروا كمتخصصين في السوق الانتخابي على أدوار الأحزاب السياسية.

 

تأتي أهمية الدراسة في سياق تجاوز الصورة في عالمنا المعاصر إطارها الفوتوغرافي لتصبح صناعة ثقافية وسياسية. لها بيئتها وأدواتها وفعلها المنهجي. 

وتهدف للوقوف على القيم النفسية والثقافية والسياسية التي تتضمنها الصورة التي تجسد رموزا سياسية، والإحاطة بجوانب وعلاقات القوة فيها، والوظيفة السياسية والاجتماعية التي باتت تمثلها الصورة للناخبين والمواطنين ضمن عمليات التسويق السياسي المعاصرة.

 

تلجأ الدراسة للمنهج الوصفي لاستعراض خصائص الصورة السياسية وآليات عمل القائمين عليها، وتتضمن تحليل الدور الوظيفي للصورة في التسويق السياسي.


أولويات اوجه الثراء الاعلامي لدى مستخدمي

الصحف الالكترونية العراقية

 

أ.م.د. سعد كاظم حسن

كلية الإعلام / جامعة بغداد


المستخلص

تعد الصحافة الالكترونية احد الوسائل الاعلامية المتميزة بفعل السمات التي تنفرد بها عن باقي وسائل الاعلام الاخرى مثل الآنية في النشر والتفاعلية واستخدام الوسائط المتعددة واستخدام النصوص الفائقة وشخصنة المحتوى الاعلامي والفورية في الحصول على رجع الصدى للرسائل الاعلامية وتوفير الارشيف الالكتروني للأعداد السابقة من الصحيفة، الامر الذي جعل منها وسيلة اعلامية غنية بفعل هذه السمات التي تتوافر عليها.

وتذهب نظرية ثراء الوسيلة الى ان وسائل الاعلام تختلف فيما بينها حسب اوجه الثراء التي تمتلكها والتي تميزها عن باقي الوسائل الاعلامية. و اوجه الثراء هنا هي السمات التي تمتاز بها والتي تشكل عوامل للثراء للوسيلة الاعلامية.  ويعمل البحث على دراسة اولويات اوجه الثراء للصحف الالكترونية العراقية لدى مستخدميها، وعمل الباحث على اجراء دراسة ميدانية من اجل التحقيق من اهداف البحث واختبار فروض نظرية ثراء الوسيلة.

 




بناء الملصق الانتخابي

(دراسة تحليلية لملصقات الحملة الانتخابية لمجلس النواب العراقي في عام 2014)

د. علاء مصطفى

كلية الإعلام / جامعة بغداد




المستخلص

     يعد الملصق الانتخابي من اهم وسائل واساليب الحملة الانتخابية لما له من مزايا وقدرات اذا احسن تنظيمها، فهو رسالة دعائية مكثفة  ذات شحنات نفسية ودلالات سيميائية تنتمي للثقافة الفرعية، ويعتمد في بنائه مجموعة عناصر (شعار، رمز صوري، لون، صور) وهي متباينة الثبات من ملصق لاخر، وتلتزم بمحددات الجذب والاثارة والبساطة والوضوح، وهي تعمل وفق قاعدة (جمهور ثابتx متلقي متحرك)  والسائرة نحو (متحرك x متحرك) بفعل التطور التقني المتمثل بالشاشات الضوئية، وهي تطورات تشترط مضاعفة قوة الصدمة وتعزيز عناصر الجذب وشد الانتباه لتعويض قصر مدة التعرض.

    اعتمد البحث الذي  يصنف وصفيا من حيث النوع، على اسلوب تحليل الخطاب؛ للكشف عن عناصر الملصقات الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي لدورته الثالثة في 30 نيسان 2014، وتحديد مكوناتها، ومحاولة استشعار مضامينها اللا مرئية عن طريق متابعة السياق وربطه بالفضاء الاجتماعي لتحديد ابعادها، بغية الوقوف على الدلالات السيميائية الموظفة والاسس النفسية المعتمدة ومدى امتزاج العناصر البنائية بشكل يعزز قوة اثره، للوصول الى ضوابط تحدد بناء الملصق الانتخابي وتحكمه بمعايير علمية ترفع من اثره.




اتجاهات اساتذة الجامعات نحو دور مواقع التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام الالكتروني ازاء الازمات الامنية

 

د.علي عبد الهادي عبد الامير

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 

ملخص البحث

تمثل مواقع التواصل الاجتماعي واحدة من التقنيات الاتصالية الحديثة التي اسهمت في التعبير عن اتجاهات الراي العام تجاه مختلف الاحداث والازمات ومن اهمها الازمة الامنية التي تتسم بقدرتها على التاثير في الحياة المجتمعية للجمهور ، ومن اجل التعرف على دورها في مجال تشكيل الرأي لدى طبقة مثقفة من الجمهور تتميز بانها على مستوى عالً من المعرفة والثقافة ولها خبرة في مجال التعامل مع وسائل الاعلام وتمتاز بانها جمهور نشط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتبدي رأيها بشأن المواقف والاحداث والاخبار المنشورة فيه تعبيرا عن اتجاهها وتعاطفها مع الحدث او الموقف ،ولذا تمت صياغة عدد من الاسئلة تضمنتها استمارة الاستبيان بشأن التعرف على اتجاهات التدريسين الجامعيين نحو دور مواقع التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام الالكتروني تجاه الازمات الامنية التي يشهدها المجتمع العراقي ،عن طريق توزيع استمارة الاستبيان على (112) مفردة منهم بمختلف تخصصاتهم والقابهم العلمية ،وقد توصل البحث الى عدد من النتائج تمثلت بــــ:ـ

1.اظهرت نتائج البحث بان النخبة الاكاديمية تستخدم الفيس بوك بنسبة مئوية  بلغت(92%).

2.اغلبية النخبة الاكاديمية (عينة البحث) تستخدم مواقع التواصل الاجتاعي بواقع ثلاث ساعات يوميا.

3.جاءت عبارة التعبير عن مشاعر الرأي العام تجاه الاحداث الامنية المختلفة بالمرتبة الاولى وبنسبة مئوية بلغت(90%) كاهم المزايا الاتصالية المتحققة عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.




مؤشرات الصورة الذهنية لدى طلبة جامعة بغداد إزاء الأحزاب السياسية العراقية

(دراسة مسحية للمدة من 1/9/2013 إلى 1/1/2014)

 

نور اختياري موحان                 ا.م.د باقر موسى جاسم

العلاقات العامة / كلية الإعلام جامعة بغداد

 

بحث مستل من رسالة الماجستير الموسومة ( الصورة الذهنية للأحزاب السياسية العراقية لدى طلبة جامعة بغداد بعد عام 2003)

 

المستخلص

اهتمت الدراسات الإعلامية بموضوع الصورة الذهنية اهتماما كبيراً لأن الصورة التي تتشكل في الذهن أصبحت لا تقتصر على إنسان يشكل صورة ، ويحتفظ بها لنفسه ، بل أصبح لتلك الصورة تأثيرها الخارجي، والذي قد يصل احياناً إلى حد تشكيل مصير الآخرين، وأصبح  يشترك فيها الأفراد والجماعات معاً ، وتأتي هذه الدراسة في سياق التعرف ٳلى صورة الأحزاب السياسية لدى الطالب الجامعي العراقي وطبيعة النظرة التي يختزنها عن تلك الأحزاب، وقد تضمن الفصل الأول مشكلة البحث واهميته وأهدافه والمنهج المستخدم اذ اعتمدت المنهج المسحي مستعينة بأداة المقياس في الجانب الميداني للبحث , اما الفصل الثاني فقد جاء المبحث الأول حول مفهوم الصورة الذهنية ومكوناتها, اما المبحث الثاني فكان حول مفهوم الأحزاب السياسية وعناصرها وتصنيفاتها , في حين حمل المبحث الثالث عنوان فاعلية وظيفة العلاقات العامة في الأحزاب السياسية المفهوم والأهداف , فيما جاءت الدراسة الميدانية في الفصل الثالث .





مقروئية الصحف الورقية في ظل منافسة الصحافة الإلكترونية

(دراسة ميدانية للصحف اليومية اليمنية)

 

د/عبد الملك الدناني

أستاذ الاتصال المشارك - كلية الإمارات للتكنولوجيا . أبو ظبي

كلية الإعلام . جامعة صنعاء

 

المستخلص

يسعي البحث للوصول إلى حقائق علمية من خلال معرفة العلاقة القائمة بين أولويات الجمهور اليمني في متابعة الصحف الورقية اليومية مقارنة بتصفحه لمواقع الصحافة الإلكترونية، وطبيعة المعلومات التي يحصل عليها من مواقع الصحافة الإلكترونية أو الصحف الورقية المطبوعة، ومدى مقروئية كلٍ منها، ومدى تأثير الصحف اليومية في أولويات القضايا والأحداث السياسية، لدى عينة من القراء اليمنيين المتابعين للصحف الورقية ومواقع الصحافة الإلكترونية، بهدف التعرف على مدى مواكبة الصحف الورقية اليومية للتطور الحاصل في مجال الصحافة الإلكترونية، ومدى مقروئية الصحف الورقية في ظل المنافسة الحادة من جهة مواقع الصحافة الإلكترونية، وهل استطاعت الصحف الورقية أن تواكب التطورات الفعلية التي قدمتها التقنيات الحديثة في مجالي الإعلام والمعلومات واستخداماتها المختلفة من خلال الواقع الذي تعيشه الصحف الورقية اليمنية بين وسائل الاتصال، في فهم واستيعاب التطورات الحديثة الحاصلة في مجال الصحافة الإلكترونية؟...