الرؤيا العامة للمجلة

الهدف العام تطوير المعرفة وعلوم الإعلام والالتزام بالثوابت والأساليب المتبعة في منهجية البحث العلمي اهداف المجلة نشر البحوث الاعلامية والاكاديمية حصراً تزويد طلبة الاعلام والاتصال بالخبرات العلمية عن طريق اطلاعهم على توظيف نظريات الاعلام في الابحاث ولاسيما طلبة الدراسات العليا في كلية الاعلام والكليات الاخرى.التواصل والانفتاح مع الهيئات والمؤسسات العلمية داخل العراق وخارجه, لصناعة التفاعل والافادة من الخبرات المتبادلة.المجلة طريق لنشر الثقافة بشكل عام والثقافة الاتصالية بشكل خاص, وهو هدف عام تتجاوز فيه المجلة اهدافها الاكاديمية المحدودة الى اهداف اوسع.تعتبر المجلة, سجلاً وثائقياً ومرجعاً علمياً واعلامياً , ينشر قيماً جديدة ومعرفة يعتمدها الباحثون ،رسالة المجلة نشر المعرفة الأكاديمية في حقول الإعلام والاتصال بالاسهام في تغيير واقع المجتمع العربي، بمناهج علمية اكاديمية اصيلة, ومقاربات فكرية نقدية رصينة.

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي 

جامعة بغداد - كلية الاعلام



   


العدد الخامس والثلاثون 2017




الباحث الإعلامي
ISSN 1995 - 8005


مجلة علمية فصلية محكمة  
تصدر عن كلية الإعلام - جامعة بغداد





كانون الثاني   - شباط - آذار - 2017 م



شروط النشر

تتبع الباحث الاعلامي الطرق العلمية في التعامل مع البحوث والدراسات التي تصلها لغرض النشر على وفق الشروط الآتية :-

  1. 1. تنشر مجلة الباحث الاعلامي البحوث والدراسات الاعلامية التي ترد اليها من الباحثين والاكاديميين والمؤسسات العلمية.
  2. 2. يلتزم الباحث بالمنهجية الاكاديمية في اعداد بحثه.

  3. 3. تخضع البحوث والدراسات جميعها للتقويم من قبل محكمين علميين متخصصين.

  4. 4. ينبغي ان لا يزيد البحث عن ستة آلاف كلمة،أي ما يناهز 20 صفحة A4، والالتزام بالتصميم الخاص بصفحة المجلة.

  5. 5. يقدم الباحث ثلاث نسخ مطبوعة من بحثه فضلاً عن قرص CD يحتوي على نص البحث.

  6. 6. يقدم الباحث مستخلصاً باللغتين العربية والانكليزية.

  7. 7. تكتب عناوين البحوث باللغتين العربية والانكليزية.

  8. 8. يلتزم الباحث بالتوثيق العلمي في متن البحث وقائمة المصادر.

  9. 9. المجلة غير ملزمة باعادة البحوث الى اصحابها , ويبلغ الباحث بقبول بحثه او عدم قبوله برسالة من هيئة التحرير خلال شهرين من تسلم البحث او الدراسة.

  10. 11. ترحب المجلة بالتقارير التي تغطي المؤتمرات والندوات العلمية شريطة ان لايزيد التقرير الواحد عن 2500 كلمة.


المحتويــــــــات

عنوان البحث - اسم الباحث 

دور القنوات الفضائيه الإماراتيه في التغير الاجتماعي لدى الجمهور في دولة الامارات.      د. فوزيه عبدا لله آل علي

دوافع استخدام كبار السن للفيس بوك والاشباعات المتحققة               د.أحمد عبد الستار حسين 

إسهامات صحافة الأطفال العراقية في تعزيز القيم التربوية لدى الأطفال دراسة تحليلية .      م. عثمان محمد ذويب

إسهامات صحافة الأطفال العراقية في تعزيز القيم التربوية لدى الأطفال دراسة تحليلية .      م. عثمان محمد ذويب

إعلانات البريد الدعائي/ بريد إمارة دبي إنموذجاً                                        أ‌.م. د زينب ليث عباس 


الوعي الإعلامي للطلبة في تجاوز الأعمال الإرهابية                                           د. حاتم علو الطائي


تغطية الموضوعات الصحية في الصحافة العراقية                                     محمد علي جياد


عادات تعرض طالبات الجامعة لبرامج المرأة في الفضائيات وعلاقتها بتعزيز القيم الاسرية     د.منتهى هادي التميمي

اللغة العربية وعنف اللسان في الفضائيات العربية دراسة استقرائية قيمية                        نصير صالح بوعلي


المشرف العام  أ .د هاشم حسن التميمي

الهيئة الاستشارية

أ . د حميد جاعد محسن
كلية الفارابي الجامعة
أ . د زكي حسين الوردي
 كلية الاعلام - جامعة بغداد
أ . د وسام فاضل راضي 
 كلية الاعلام - جامعة بغداد
أ . د سعد سلمان عبد الله 
 كلية الآداب - جامعة تكريت
أ . د عدنان ياسين مصطفى
 كلية التربية للبنات - جامعة  بغداد
أ . د عامر حسن فياض 
 كلية العلوم السياسية - جامعة النهرين
أ . د كامل حسون القيم 
 كلية الفنون الجميلة - جامعة بابل
أ . د ياس خضير البياتي 
 جامعة عجمان للعلوم والتكنلوجيا
أ . د  جليل وادي
 كلية الفنون الجميلة - جامعة ديالى
أ . د حميدة البور
  معهد بردو  - تونس 
أ . د محمد الداهي 
جامعة الملك محمد الخامس - المغرب


هيــــــــئة التحـــــــرير

أ.د علي جبار الشمري    رئيس التحرير
 أ . د محمد رضا مبارك       مدير التحرير
أ.م.د حمدان خضر السالم   سكرتير التحرير
 أ.م.د بشرى جميل الراوي  سكرتيرة التحرير


أعضاء هيئة التحرير

    أ.د أحمـــــــد عبــــــــــد المجيــــــــــد
       أ.م.د رشيد حســــــين عكلــــــة
       أ.م.د حسين رشيد العــــــزاوي  
       أ.م.د بشرى داود السنجري
       أ.م.د ازهار صبيـح غنــــــتاب
       أ.د عبد الرحمن العزي
       أ. د صادق الحمامــــــي






دور القنوات الفضائيه  الإماراتيه في التغير الاجتماعي  لدى الجمهور في دولة الامارات 

 أ.م. د  فوزيه عبدا لله آل علي    
جامعة الشارقة /كلية الاتصال /قسم الاتصال الجماهيري

المستخلص
    أدى التطور فى تكنولوجيا الاتصال الى ظهور العديد من الوسائط والخدمات التي سهلت الحصول على المعلومات من مصادرها بشكل سريع متحدية قيود المسافة والزمن, وخاصة مع انتشار القنوات التلفزيونية الفضائية،حيث شهدت السنوات الماضية انفتاحا إعلاميًا متزايدًا ونموًا هائلاً فى عالم القنوات التلفزيونية القادمة عبر الأقمار الصناعية.
 
   تهتم هذه الدراسة في محاولة التعرف على مدى اسهام البرامج الاجتماعية التي تبثها القنوات الفضائيه الاماراتيه  في احداث التغير الاجتماعي لدى الشباب في المجتمع الاماراتي ,ومعرفة مدى تاثير تلك البرامج في احداث التغيير من خلال ما تقدمه لتلك الفئه من المجتمع سلبا وإيجابا .و لفهم ما حدث من تغييرات شامله والإفادة من دروس التغيير لإحداث تغييرات أوسع تخدم قضايا التنمية والتطور في المجتمع الاماراتي. فضلا تزويد المسؤولين في تلك القنوات بمعلومات تفيدهم في اختيار نوعية البرامج التي تقدم للجمهور في الوقت الحالي ولجذب القاعدة العريضة من الجمهور للإقبال عليها والاستفادة منها .

       وفي السنوات الأخيرة أصبح المشاهد الإماراتي و العربي هدفًا لهذه القنوات تسعى كل منها لجذبه إلى شاشتها بالأساليب المختلفة. وتتباين هذه القنوات في التزامها بالمعايير الإعلامية والمهنية والأخلاقية والمجتمعية، وفقًا لعوامل كثيرة، مما يؤثر على طبيعة المحتوى التي تبثه، وعلى نوعية القيم التي تحاول نقلها بيد أنه لا يعرف الكثير عن تصورات واتجاهات الجمهور إزاء دور تلك القنوات  ألقنوات وإلى أي مدى تتباين رؤي هذا الجمهور تجاه هذه القنوات وفقًا لمتغيرات عديدة وعلى الأخص متغير التخصص أو طبيعة العمل  الجمهور.وتفترض الباحثة أن القنوات الفضائية الإماراتية تعمل وفق معايير وأساليب مهنيّة واضحة ساهمت في تجويد وتطوير أدائها ،وتهتم الدراسة الحالية بمعرفة دور ا لقنوات الفضائية الإماراتية في التغير  الاجتماعية والثقافي للتعرف على ممارساتهما ومدى التزامها بالقواعد المهنية الأخلاقية ومدى قيامها برسالتها الإعلامية من وجهة نظر الجمهور. وتزويد المسؤولين على هذه القنوات بقاعدة من المعلومات  تفيدهم في تقييم تلك القنوات وتحسين ادائها ...... للمزيد اضغط هنا

دوافع استخدام كبار السن للفيس بوك والاشباعات المتحققة
د. أحمد عبد الستار حسين 
رئاسة جامعة ديالى 
المستخلص 
يأتي هذا البحث ليعالج موضوع دوافع استخدام كبار السن للفيس بوك والاشباعات المتحققة ، والذي حدد الباحث اشكاليته بتساؤل رئيس وهو ما دوافع كبار السن في استخدام الفيس بوك وما الاشباعات المتحققة من جراء الاستخدام ؟ ويهدف البحث الى معرفة عادات وانماط استخدام كبار السن للفيس بوك والوقوف على ابرز دوافع كبار السن في استخدامهم للفيس بوك  ، فضلاً عن تحديد ابرز الاشباعات التي تحققت لكبار السن من جراء استخدامهم للفيس بوك .  
ويعد البحث من البحوث الوصفية الذي استخدم فيه الباحث المنهج المسحي لتحقيق الاهداف المحددة ، وقد اختار الباحث من مجتمع البحث الميداني المتمثل بجمهور كبار السن من الذكور في محافظة ديالى عينة بلغ عددهم (120) مبحوثاً لمسح آرائهم عن طريق ملئهم استمارة الاستبيان ، اذ تم اختيارهم بطريقة العينة العمدية ممن يستخدمون الفيس بوك وتبلغ اعمارهم (60 سنة فما فوق ) ويجيدون القراءة والكتابة او لديهم تحصيل علمي .
 

 وقد توصل الباحث الى عدد من النتائج اهمها:

1. تأكيد المبحوثين على أن ابرز دوافع استخدامهم للفيس بوك يرتبط ب(الاطلاع على الاحداث الجارية) ويأتي بدرجة اقل دافع ( التواصل ومتابعة اخبار الاصدقاء والاقارب ) . 
2. اتفق المبحوثون على أن ابرز الاشباعات المتحققة بفعل استخدامهم للفيس بوك هو (جعلهم مطلعين على ما يدور من احداث ) وحقق لهم ( جواً تواصلياً مع الاصدقاء والاقارب ) . 


إسهامات صحافة الأطفال العراقية في تعزيز القيم التربوية لدى الأطفال
دراسة تحليلية لمجلتي (مجلتي- المزمار) 
م. عثمان محمد ذويب
كلية الاعلام / الجامعة العراقية 

مستخلص البحث:
استهدف البحث التعرف على اسهامات صحافة الاطفال في تعزيز القيم التربوية لديهم, واستعان الباحث بالمنهج المسحي مع طريقة تحليل المضمون من خلال تحليل محتوى مجلتي (مجلتي والمزمار) المعنيتان بشؤن الأطفال وتوصل الباحث الى مجموعة من النتائج اهمها, ان المجلتين ركزتا على الفنون الادبية وبشكل يفوق الفنون الصحفية, كما اهتمت المجلتان بعرض القيم الايجابية وتأكيدهما على ضرورة تعديل السلوكيات الخاطئة, واوصى الباحث بضرورة تأهيل العاملين في مجال الاطفال عن طريق التدريب, واقامة الدورات ما يمكنهم من اكتساب المهارات اللازمة...... للمزيد اضغط هنا


إعلانات البريد الدعائي /  بريد إمارة دبي إنموذجاً

أ. م . د زينب ليث عباس 
 كلية الهندسة الخوارزمي / جامعة بغداد 

الخلاصة
يعد البريد الدعائي من الوسائل التي تنقل الرسائل الإعلانية المطبوعة إلى مستهلكي السلع والخدمات أو المتعاملين فيها وهم في محلات اقامتهم ، يفضل البريد الدعائي بوصفه طريقة مجربة وغير مكلفة وممكن قياس مدى فاعليتها ، وأصبح البريد الدعائي في التسويق العالمي احد اكثر الوسائل فاعلية في خلق زبائن جدد والاحتفاظ بهم فضلا عن الاتصال المباشر ، كما يمكن ارساله إلى شريحة محددة للغاية من الزبائن أو الافراد المختارين بحيث يمكن مخاطبتهم بالاسم، مما يعطي له الطابع الشخصي كما انه في الوقت نفسه يعطي المسوقين فرصة مباشرة للتواصل مع الزبون المستهدف لحظة استلامه الرسالة.

لذا فان مشكلة البحث تتأتى للتعرف على إعلانات البريد الدعائي ، فعلى الرغم من معرفة أشكال الإعلان المختلفة الا ان هذا النوع من الإعلان مجهول للكثيرين.
تنطلق أهمية البحث من أهمية الموضوع وتتجلى من الفائدة التي سيحصل عليها العاملون والدارسون في مجال الإعلان من ادراك وفهم لأهمية هذا النوع من الإعلان في عملية جذب المستهلك وإحساسه بالحاجة الماسة لمثل تلك السلع عن طريق البريد الدعائي.

وتوصل البحث إلى عدد من النتائج منها: توزع الإعلانات الدعائية عبر البريد الدعائي إلى عموم دولة الامارات العربية المتحدة دون استثناء بين إمارة واخرى، وتعتمد الطريقة والمواد الموزعة ذاتها ايضا من بروشورات وكاتالوجات ومطويات وصحف إعلانية. 

وضعت الباحثة عدداً من التوصيات اهمها: اجراء بحوث ودراسات ميدانية في عموم دولة الامارات العربية المتحدة للتعرف على مدى متابعة هذا الجمهور للإعلانات التي تصلهم عبر البريد الدعائي ، ومعرفة نسبة استجابتهم لتلك الإعلانات ومدى استفادتهم من المواد الإعلانية التي تصلهم ، فضلا عن معرفة مدى تأثيرها على سلوكهم الشرائي. واعتماد تسمية البريد الإعلاني بدلاً عن إعلان البريد الدعائي...... للمزيد اضغط هنا   


الوعي الإعلامي للطلبة
 في تجاوز الأعمال الإرهابية
 د. حاتم علو الطائي
مدير مركز البحوث والدراسات التربوية /  وزارة التربية

ملخص البحث
يأتي البحث لإبراز الوعي الإعلامي للطلبة وخاصة طلبة المرحلة الإعدادية عن طريق متابعتهم للوسائل الإعلامية لتكوين قاعدة ثقافية وتربوية وسياسية وبناء قناعة وتصورات تجعل منهم شريحة واعية تحافظ على المجتمع بعد أن واجه كثيراً من آثار الأعمال الإرهابية.

ولمعرفة مدى اطلاع الطلبة على الصحف اليومية الورقية منها والالكترونية، ومدى ثقتهم بها عند تغطيتها، أو نقل أخبار الأعمال الإرهابية، ونوعية الموضوعات الصحفية التي يطلعون عليها........... للمزيد اضغط هنا 




تغطية الموضوعات الصحية في الصحافة العراقية



الباحث محمد علي جياد
 دكتوراه صحافة
كلية الاعلام / جامعة بغداد

المستخلص
تسعى هذه الدراسة (تغطية الموضوعات الصحية في الصحافة العراقية ) لمعرفة مستوى اهتمام الصحافة العراقية بوظيفتها التثقيفية عند تغطيتها للموضوعات الصحية  ،وحجم أدائها في ظل التنوع والتعدد الملحوظ في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، وطرح الباحث مشكلة بحثه عن طريق صياغتها بجملة من التساؤلات والتي سعى للإجابة عنها عن طريق البحث والدراسة.. وقد حددها بالاتي: ما مستوى اهتمام الصحافة العراقية بالموضوعات الصحية  ؟ و ما الأشكال والفنون الصحفية التي وظفتها الصحافة العراقية في ايصال رسائل صحية مناسبة للجمهور ؟ وما مصادر هذه الموضوعات ؟ وما مستوى تفاعل الصحافة العراقية مع المواطن في معالجة مشكلاته الصحية وتقديم الحلول والمعالجات لها عن طريق صفحاتها ؟ واعتمد الباحث على منهج المسح وكانت الدراسة وصفية مستعينا بأداة تحليل المضمون باعتبارهما جزءاً أساسيا من أساسيات البحوث الوصفية وقد اعتمد الباحث نظام الحصر الشامل لمجتمع البحث والمتمثل بجميع الأعداد الصادرة لصحيفتي «الصباح والمدى» للمدة من 1/10/2007 ولغاية 31/10/2007، باعتبار إن المجتمع العام أو الكلي للبحث هو الصحافة العراقية ، وتوصلت الدراسة الى نتائج أبرزها :

1ـ تصدر الاخبار والتقارير الصحفية المراتب الاولى في تغطية الموضوعات الصحية في صحيفتي الصباح والمدى .
2ـ جاءت بقية الفنون الصحفية كالتحقيقات والاعمدة الصحفية ونصائح وارشادات وشكاوى واستفسارات ضمن الاهتمام الثانوي للصحيفتين مما يؤكد ميلهما الى الطابع الخبري والتقريري بالدرجة الاولى وعدم ايلاء الطابع التوضيحي والتفسيري الذي يعنى بالمشكلات الصحية الاهتمام المطلوب  .
3 ـ عدم اهتمام الصحافة العراقية بإيجاد حلول ومعالجات للمشكلات الصحية لأسباب تتعلق بسياسة الصحف وسخونة الحدث بالقياس إلى غيره من الإحداث التي تشهدها الساحة العراقية .. 
4ـ اهتمام محدود من قبل الصحافة العراقية بصفحات شكاوى واستفسارات المواطنين التي تعنى بالمشكلات الصحية .. اذ تم طرح وعرض بعض المشكلات الصحية بشكل مقتضب لم يتجاوز حدود الشكوى غالبا.
5ـ أبرزت الصحافة العراقية الجانب السلبي للمشكلات الصحية الحاصلة في العراق دون الولوج في تفاصيل عن المعالجات ومتطلبات الوقاية ... الأمر الذي يشير إلى عدم اعتماد أساليب تثقيف صحي مناسبة .
6ـ كشفت الدراسة عن عدم وجود تنسيق ومتابعة وتخطيط بين الصحف المحلية من جهة والدوائر المعنية بشؤون الصحة من جهة أخرى في التغطية الصحفية لمراحل اندلاع أو حدوث المشكلة الصحية وتطوراتها، وأدى ذلك الى خلق أزمة ثقة أحيانا وحصول تباين في البيانات وتداعيات المشكلة الصحية ونشر الهلع والخوف بين الجمهور.
للمزيد اضغط هنا



عادات تعرض طالبات الجامعة لبرامج المرأة في الفضائيات وعلاقتها
 بتعزيز القيم الاسرية 
 د.منتهى هادي التميمي
قسم الصحافة الاذاعية والتلفزيونية
  كلية الاعلام   / جامعة بغداد


المستخلص
ان وضع المرأة في اي مجتمع يمثل احد المعايير الاساسية لقياس درجة تقدم ذلك المجتمع ومتابعة مسيرة النهضة جنبا الى جنب مع الرجل , ومما لا شك فيه ان المرأة تحظى الان باهتمام الدولة ولو كان محدودا , حيث تقوم الايديولوجيات العامة على ضرورة مشاركة المرأة في عمليات البنية الاقتصادية والاجتماعية ، وحقها في كسب المعلومات والمعرفة والترفيه وممارسة دورها في التطوير من خلال دورها الرئيس والفاعل في تكوين الاسرة وتربية الاجيال  .

وتؤثر الروافد الاساسية التي تستقي منها المرأة معلوماتها وافكارها تاثيرا مباشرا في تكوين كيان المرأة الثقافي والمعرفي , وتاتي القنوات الفضائية في مقدمة تلك الروافد , من حيث تلبيىة احتياجاتها الفكرية وتزويدها بما يجري في المجتمع سواء على المستوى المحلي ام العالمي , ومدها بالقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة المعضلات التي تواجهها وتحقق اهدافها المختلفة النفسية والاجتماعية .
 

وجاء هذا البحث للكشف عن عادات تعرض طالبات الجامعة اللواتي يشكلن اكثر من نصف النساء في المجتمع , وما الاسباب والدوافع وراء هذا التعرض وعلاقتها بتعزيز الروابط والقيم الاسرية لديهن .

وكانت اهم نتائج البحث من خلال اجراءات البحث الميدانية وتطبيق المعادلات الاحصائية, ارتفاع نسبة مشاهدة برامج المرأة من المبحوثات وعد هذه البرامج مصدراً مهماً من مصادر المعلومات المعرفية والفكرية للمبحوثات , وقد تم اثبات الفرضية الرئيسية للبحث بوجود علاقة ايجابية بين مضامين تلك البرامج وتعزيز القيم الاسرية لدى المبحوثات في المجتمع .
للمزيد اضغط هنا



اللغة العربية وعنف اللسان في الفضائيات العربية 
دراسة استقرائية قيمية 
                                                                            
د. نصير صالح بوعلي
أستاذ الإعلام المساعد بكلية الاتصال  
جامعة الشارقة    
  
مستخلص
    فسحت الفضائيات  مجالا واسعا ورحبا للَهجات المحلِّية على حساب اللغة العربية الفصحى . فالمتتبع لما تبثُّه هذه الفضائيات على كثرتها وتنوُّعها ( أزيد من 200 فضائية حسب آخر تقرير الاتحاد الدولي للفضاء) من برامج باللهجات المحلية يتراءى لنا وكأنها تتبارى فيما بينها وكأنها تتحدى نصاعة العربية في بديعها وبيانها . وضاقت مساحة العربية السليمة وأصبح استعمالها  يكاد يكون قاصرا على إذاعة الأخبار والخطب الرسمية والاحتفالات والأحاديث والتعليقات السياسية والثقافية وطائفة من الروايات والمسلسلات التاريخية والدينية وما يماثلها. وزاد أمر اللهجات “تعقيدا” ما قامت به بعض القنوات الفضائية المسماة بـ: “قنوات الإثارة” ، فقد تفاجأنا بأنها أخذت تذيع باللهجة العامية الممزوجة بعنف اللسان في أرجاء الوطن العربي من منطلق يتمثل في إحلال اللهجة العامية محل اللغة العربية الفصحى. ويؤدي الاستخفاف باللغة العربية الفصحى في بعض القنوات المسماة بـ : “الفنية” إلى الترويج إلى السوقية وشيوع الكلمات الهابطة والمصطلحات غير اللائقة والأكثر من هذا تشجيع الجمهور على استحسان الرداءة والنظر بعين الرضا إلى نفسه كونه غبيا ومبتذلا وغير متعلم . و ينبغي ألا يغيب عن بالنا أن الظاهرة اللهجية لا تقف عند النطق كما كان الحال قديما بل تتعداه إلى الكتابة المرئية وهي واضحة على شاشات التلفاز .و الكتابة اللهجية تنطوي على الخطأ الإملائي والخطأ النحوي ، ورؤيتها على هذه الصورة المتكررة يرسخها في أذهان أجيالنا قبل معرفتهم السلامة اللغوية ، وهذا يجعل من العسير محوها من أذهانهم.
                                               

   وأدت العامية إلى شيوع ظاهرة أخرى في بعض القنوات التلفازية في المغرب العربي هي ظاهرة “عنف اللسان” الذي يؤدي حتما إلى “عنف الإعلام” ،وهذه الظاهرة السلبية معروفة في القنوات التلفازية الفرنسية بالأخص . إن عنف اللسان خاصة في هذه القنوات العربية “ الهابطة “ يعود في اعتقادي إلى انكسار البنية القيمية الدينية لهؤلاء الإعلاميين ، فانكسار القيمة لا محالة يؤدي إلى عنف اللسان والإعلام أيضا، وهي النتيجة التي انتهت إليها هذه الدراسة الإستقرائية القيمية .   
للمزيد اضغط هنا


المصحح اللغوي أ. د محمد رضا مبارك
    مصحح الترجمة م.م لمى حسن

الموقع الألكتروني للمجلة http://www.jcomc.uobaghdad.edu.iq
رابط المجلة في مستودع المجلات العلمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي http://www.iasj.net/iasj?func=search&template
للمراسلة / الايميل الرسمي للمجلة  media@comc.uobaghdad.edu.iq

الاشتراك السنوي للأفراد
 داخل الوطن العربي 40 دولار مع اجور البريد

الاشتراك السنوي للمؤسسات

العراق  30000 دينار عراقي
الوطن العربي  40 دولار مع اجور البريد
اساتذة جامعة بغداد 30000 دينار عراقي
طلبة جامعة بغداد 25000 دينار عراقي

تدفع اشتراكات الافراد والاساتذة والطلبة نقداً
يدفع اشتراك المؤسسات إما بشيك أو نقداً

يتم تحويل الاشتراك على العنوان الآتي
جامعة بغداد - كلية الاعلام
مصرف الرافدين - فرع الوزيرية
مجلة الباحث الاعلامي

سعر النسخة الواحدة : 5000 دينار عراقي لاساتذة كلية الاعلام
2.500 دينار عراقي للطلبة